نصر الله: لدينا صواريخ تستهدف الكيان .. وقتها سنشاهد “العصر الحجري”

539

تحدث الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم الجمعة عن قدرة الحزب على ضرب أماكن مختلفة في إسرائيل قائلا: “نوع من الصواريخ يتكفل بالشمال وبعض الصواريخ إلى أماكن أخرى”، وسأل “هل يستطيع الكيان أن يصمد؟”، وتابع “هنا يمكن أن نشاهد العصر الحجري”.

المصدر: وكالات 

وأشار نصر الله إلى قدرات كبيرة لدى “حزب الله“، وقال إن “المقاومة قادرة أن تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لأي فترة زمنية يريدونها”.

وتابع “بخصوص الخط الساحلي في الكيان الغاصب من نتانيا إلى أشدود (60 لإلى 70 كلم بعمق 20 كلم) جزء كبير من المستوطنين موجود بهذه المنطقة وفيه الكثير من الأهداف ككل مراكز الدولة الأساسية، وزارة الحرب، مؤسسات أخرى، مطار بن غوريون، مطارات داخلية، تجمعات صناعية وتجارية، بورصة إسرائيل، محطات إنتاج وتحويل رئيسية للكهرباء، محطات للمياه والنفط وغيرها من المراكز”.

وأضاف: “نوع من الصواريخ يتكفل بالشمال وبعض الصواريخ إلى أماكن أخرى”، وسأل “هل يستطيع الكيان أن يصمد؟” وتابع “هنا يمكن أن نشاهد العصر الحجري”.

فشل صفقة القرن

وعن صفقة القرن اعتبر سماحته أن الاستكبار العالمي أطلق رصاصة الرحمة على “صفقة القرن” حين اعتبر أن القدس عاصمة لكيان الاحتلال. وأضاف أن وحدة الموقف الفلسطيني، وصمود إيران، والشهداء الذي سقطوا في سوريا، والإنتصار في العراق، وتضحيات اليمنيين، وقوة محور المقاومة من العوامل المانعة لتنفيذ الصفقة.

ترسيم الحدود اللبنانية

وحول ترسيم الحدود اللبنانية أوضح السيد أنه اذا كانت أميركا راعية للمفاوضات فـ “لنخبز بالأفراح”، لأن الحدود مرسمة منذ زمن وهناك نزاع تقني على بعض الأمتار. وأضاف أن رئيس مجلس النواب نبيه بري يصر على تلازم الترسيم البري والبحري من نقطة الناقورة ولو حددناهما فلن يجرؤ كيان العدو على خرقهما.

مستعدون للعودة إلى سوريا بأعداد كبيرة

في الشأن السوري أكد سماحته أن القيادة السورية هي الجهة المعنية التي ينسق معها حزب الله وليس روسيا، وتخفيف أعداد المجاهدين في سوريا ليس له علاقة بالعقوبات الاميركية ومستعدون للعودة بأعداد كبيرة وبكل سهولة. وأضاف هناك تنسيق كبير بين إيران وروسيا، وهما أقرب الى بعضهما أكثر من أي وقت مضى، ممازحاً “هذا بفضل ترامب”.

وأضاف أن هناك تنسيق كبير بين إيران وروسيا، وهما أقرب الى بعضهما أكثر من أي وقت مضى، ممازحاً “هذا بفضل ترامب”، والأولوية في سوريا مواجهة الجماعات المسلحة والعدوان “الاسرائيلي” من خلال الدفاعات الجوية. مشدداً على دور روسيا في منع سلاح الجو الصهيوني من استهداف سوريا، ولافتاً إلى أنه عند جهوزية الـ”أس 300″ في سوريا سيختلف الوضع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل