من هو الرجل الذي أرعب اسرائيل واهتزت بسببه؟؟ إنه ليس السيد نصرالله

4٬765

منذ أن رحل مرسي وأنا استمتع بالخطب التي تحكي لنا عن القائد العظيم الذي فقدته الامة .. و رغم أنه يوجد الكثير من الخطابات التي كانت تثير حنقي وغضبي من الكذب على الناس إلا انني اعترف أن هذه الخطبة العصماء قد أعانتني اليوم على ان أخفف من عبوسي وتوتري ..

فقد كنت متجهما ومصابا ببعض التوتر بسبب ضغط العمل عندما وصلتني هذه الرسالة عن البطل الذي أرعب الصهاينة .. وهز اسرائيل .. وأرسلت اسرائيل تتوسل اليه وتركع لطلباته .. لأن هذا البطل الهمام وعنترة قد كشف زيف العرب والمسلمين ..

فهو تفوق على السعودية والامارات وايران والغرب في تصوراته عن بناء الدولة المصرية الاسلامية .. حتى ايران غارت منه لأنه اكتشف ان نظامها الاسلامي ضعيف ومهترئ .. ولذلك فقد تأمر العالم كله عليه حتى قتله .. ولم ينقص الا ان يقول بعض الكذابين انه كان سيوقع قرار تحريك الدبابات المصرية الى حدود سيناء والاغارة على ايلات .. ولكن السيسي منعه قبل ساعة من التوقيع!! ..

بعد أن سمعت هذا المقطع (وأظن أنه عزام التميمي * الاخونجي السوري) ضحكت أكثر مما ضحكت من مقطع غوار الطوشة وهو يغني (واشرح لها) .. لأن الخطيب لم يقل ان مرسي نبي و أنه مقدس بل إن كذبته اكبر من أي كذبة اخرى قيلت عن مرسي .. لأنني اصدق أن مرسي قد يكون نبياً ولكن لا أصدق الدرجة التي وصل اليها في هذه الخطبة التي ابلى فيها الخطيب بلاء حسنا وغنى (واشرح لها) حيث (شرح لها ولنا) بإسهاب وأعاد .. وأعاد .. وأجاد ..

اقرأ أيضاً : وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي أثناء محاكمته في مصر

وضحكت من هذا الشاهد المزيف الذي يدلي بشهادته ويبدو مثل الاستاذ (المحامي خليفة خلف خلف الله خلف خلاف) الذي كان يستجوب سرحان عبد البصير كوكيل عن المتهم في مسرحية شاهد ماشافش حاجة .. لأن الاستاذ المحامي عزام التميمي في هذا المقطع الذي يتصرف كمحامي دفاع عن سيرة مرسي يظن أن الجمهور العربي (ماشفش حاجة) .. رغم أننا شاهدنا جميعا خطبة الزعيم الذي “ارعب اسرائيل” وهو يقول “لبيك ياسورية.. لبيك ياسورية ..” في الملعب وتوعد أنه سيرسل الجيش المصري لمحاربة الجيش السوري وتحرير دمشق .. لا فلسطين ولا القدس ولا حتى تحرير القاهرة من السفارة الاسرائيلية التي بقيت في عهده .. في الوقت الذي خرجت فيه السفارة السورية من القاهرة كي يرضى صديقه العظيم بيريز ..

فعلا أرعب اسرائيل .. كما أرعب اردوغان اسرائيل لأنه نقل المقاتلين الاسلاميين من ليبيا الى سورية والعراق .. ومن العراق ثانية الى سورية .. ومن ادلب الى ليبيا ومصر ثانية .. ولم يتذكر في طريقه ورحلاته الجهادية المكوكية أن يمر لفلسطين أو يرسل مقاتلاً واحداً يمر بغزة أو بالقدس ويرمي حجراً .. ويبدو أنه سهى .. وجل من لايسهو .. ومع هذا فقد وقعت اسرائيل في الرعب والكوابيس لأن كل الدم والخراب حل بسورية والعراق وليبيا وكان مصيرها مثل مصير هذه الدول المنكوبة بسبب أمثال اردوغان ومرسي و إمارة قطر وكر الاخوان والاسرائيليين ..

فعلا لأرعب مرسي اسرائيل وأضحكني .. فشكرا للخطيب المفوه من قلبي انه أزاح عني بعض التوتر والتجهم وضحكت حتى رحل عني كل العبوس .. هكذا هي الخطب العصماء ..

اقرأ أيضاً : فديو : النائب العام يكشف تفاصيل وفاة محمد مرسي.. هذا كل ما حدث



 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل