مقاتلات إف-22 و إف-35 تتعرض للتشويش في سوريا

7٬751

مقاتلات إف-22 و إف-35 تتعرض للتشويش في سوريا : أشارت معلومات إلى فقدان اتصال نظام “جي بي إس” لدى طائرات أقلعت من مطار تل أبيب في نهاية الشهر الماضي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ وكالات 

وذكرت جريدة “بريكينغ ديفينس” نقلا عن معلومات الاتحاد الدولي لطياري شركات الطيران أن عدة طائرات فقدت الاتصال بنظام “جي بي إس” لتحديد الموقع عن طريق الأقمار الصناعية أثناء قيامها برحلات من مطار تل أبيب في نهاية شهر يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب مصادر إعلامية أمريكية وإسرائيلية فإن عمل وسائل التشويش الإلكتروني الروسية التي تتصدى للطائرات المسيرة التي يطلقها الإرهابيون في سوريا هو سبب فقدان الاتصال بنظام “جي بي إس”.

كما يؤثر “التشويش” الروسي على مقاتلات “إف-22″ و”إف-35″ الأمريكية التي تحلق في سماء منطقة الشرق الأوسط وفقا لـ”ناشيونال إنترست”.

وفي ظن “ناشيونال إنترست” فإن روسيا تتقدم على الولايات المتحدة الأمريكية في مجال الحرب الإلكترونية وتسيطر على هذا المجال.

وقد تعرضت الطائرات الإسرائيلية للتشويش منذ مدة ، حيث قام أستاذ جامعة تكساس العالم الأمريكي تود هامفريس، بالادعاء أنه كشف سبب تعطل نظام “جي بي إس” في إسرائيل، حيث استعان بأجهزة محطة الفضاء الدولية أثناء بحثه عن مصدر الإشارات التشويشية التي تعطل النظام في إسرائيل.

ووجه العالم الأمريكي أصابع الاتهام إلى وسائل الحرب الإلكترونية الموجودة في سوريا .

وذكرت إحدى الجرائد الإلكترونية الروسية أن العالم الأمريكي وجد أن إشارات التشويش تنطلق من “قاعدة حميميم الروسية” في سوريا .

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بالمشاكل التي تواجه الطيارين الإسرائيليين حين يقودون طائراتهم الحربية والمدنية في سماء إسرائيل .

وتنتج المشاكل عن تعطل أجهزة نظام “جي بي إس” لتحديد الموقع العالمي والملاحة الإلكترونية.

و اتهمت إسرائيل روسيا في سوريا وحملتها مسؤولية هذا الخلل وأنها هي المسؤولة والمتسببة في التشويش على أنظمة الملاحة الخاصة بالطائرات المدنية بحسب إذاعة “غالية تساهل”الإسرائيلية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل