شاهد مجموعة كاملة لـ تحرير الشام تسلم نفسها للجيش.. هدوء في ادلب

تحرير الشام تسلم نفسها للجيش : أسفرت الغارات الجوية على مواقع الإرهابيين في جبهات ادلب و حماه عن تدمير عربة مدرعة أميركية كان يستخدمها إرهابيو ادلب في عملياتهم العسكرية ضد وحدات الجيش العربي السوري في المنطقة.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

وبحسب المتداول فإن المدرعة الأميركية وصلت إلى إرهابيي ادلب اغتنموا المدرعة الأميركية من خلال معاركهم السابق ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة الأميركية وتمدها بالسلاح والعتاد.

لكن تساؤلات كثير أثيرت حول هذا الموضوع خصوصاً أن إرهابيي ادلب لم يشتبكوا سابقاً مع عناصر قسد، وهذا يفتح الباب على فرضيات كثيرة.

الفرضية الأولى: تم اغتنامها في عفرين

يذهب البعض للقول إن العربة المدرعة الأميركية وهي من طراز “HMMWV ” قد حصل عليها الإرهابيون المدعومون من تركيا خلال معاركهم مع الوحدات الكردية العام الفائت في مدينة عفرين السورية.

و بتسهيل من تركيا تم نقل هذه المدرعة الأميركية إلى ادلب وإهدائها لعناصر هيئة تحرير الشام للاستفادة منها في المعارك ضد الجيش العربي السوري في المنطقة.

الفرضية الثانية: تركيا أرسلتها للإرهابيين

يقول آخرون إن العربة الأميركية كانت من ضمن العتاد العسكري الكبير الذي أرسلته تركيا إلى إرهابيي ادلب عبر معبر باب الهوى الحدودي.

ووصل الكثير من الدعم العسكري للإرهابيين من خلال التعزيزات التركية الكبيرة مؤخراً التي وصلت إلى نقاط المراقبة التركية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد بين ريفي ادلب الجنوبي و حماه الشمالي.

الفرضية الثالثة: الولايات المتحدة نفسها أرسلتها

ومن ضمن الفرضيات المطروحة بقوة هو أن الولايات المتحدة الأميركية التي تم الكشف مؤخراً عن إرسالها ثمانية حفارات من صنعها إلى عناصر هيئة تحرير الشام في ادلب عبر تاجر تركي كان الوسيط في الصفقة بين الطرفين، هي نفسها من أرسلت العربة الأميركية، ومن المرجح أن يكون هناك المزيد من هذا النوع مع إرهابيي ادلب، الذين يقال إنهم حصلوا على مضادات طيران من تركيا أيضاً.

وأي تكن الفرضيات المطروحة في كيفية حصول الإرهابيين على عتاد حربي أميركي، فإن هذا الأمر غير مهم مع الخسائر الكبيرة التي منيوا بها مؤخرا في ريفي حماه وادلب.

ويظهر مقطع فيديو متداول على الانستغرام كيف سلمت مجموعة كاملة من هيئة تحرير الشام نفسها لقوات الجيش العربي السوري في جبهات ريف حماه.

عناصر المجموعة استسلموا ورفعوا الراية البيضاء وساروا نحو حاجز للجيش العربي السوري وهم يرفعون أيديهم، في حين ذهب البعض للقول إنهم هربوا من تحرير الشام وفضلوا تسليم انفسهم للجيش السوري.

هدوء على جبهات ادلب

في السياق ذاته، رصدت وكالة عربي اليوم هدوءا كبيراً مقارنة بالأيام الماضية على جبهات ريفي ادلب و حماه .

ولم تسجل المناطق المتاخمة لمحافظة ادلب أي استهداف بالقذائف، بخلاف اليومين الماضيين اللذان حملا الكثير من الشهداء جراء استهداف النصرة لمناطق السقيلبية وجورين وسهل الغاب بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون.

مصادر ميدانية خاصة قالت لوكالة عربي اليوم إن الجيش العربي السوري ملتزم بالهدنة واتفاق مناطق خفض التصعيد، وهو لا يبادر إلا في حال استهدفت هيئة تحرير الشام المنطقة بالقذائف فيقوم بالرد عليها سواء عبر المدفعية أوالطيران الحربي.

وأضافت أنه وفي حال لم يطلق الإرهابيون أي قذائف فإن الهدوء مستمر، ورجحت أن تكون النصرة تعد لهجوم ما مؤكدة أن قوات الجيش العربي السوري على أهبة الاستعداد وتتخذ كافة الاحتياطات اللازمة لصد أي هجوم محتمل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل