قاعدة عسكرية استراتيجية قطرية قبالة إيران … هل تخلت قطر عن جارتها؟

افتتحت الدوحة قاعدة الظعاين البحرية على الساحل الشرقي لـ قطر ،مقابل سواحل إيران الغربية التي تبعد نحو 230 كيلومترا عن قطر، مما أثار العديد من التساؤلات حول الهدف الحقيقي وراء افتتاحها، وتوقيت افتتاحها. وخاصة أنها أنشئت على مساحة كبيرة جدا بلغت 6% من مساحة أراضي دولة قطر الإجمالية .

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

الجدير بالسؤال هل تخلت قطر عن إيران ؟

وهل جاء إنشاء القاعدة بهذا التوقيت الذي يشهد فيه الخليج العربي توتر كبير ما بين طهران والولايات الأمريكية المتحدة لحد النشاط الإيراني في الخليج ؟ ومحاصرتها من قبل واشنطن في المنطقة ؟

وكيف سيكون الرد الإيراني على الوجود الأمريكي قبالة سواحلها مباشرة في وقت تبحث فيه واشنطن والدول الأوروبية طرق تأمين ناقلات النفط في الخليج ؟

و ما الذي يحكم مواقف قطر مع حلفائها وأصدقائها؟

وكالة عربي اليوم الإخبارية وجهت الأسئلة لمدير القسم العسكري في الوكالة عمر معربوني وكان رأيه كالآتي :

يأتي الإعلان عن تأسيس قاعدة الظعاين في وقت تسود فيه منطقة الخليج الكثير من التعقيدات في البعدين السياسي والعسكري ويأتي الإعلان عن افتتاح القاعدة بعد لقاء أمير قطر للرئيس الأميركي دونالد ترامب والشكر العلني من ترامب لأمير قطر بعد استقباله في البيت الأبيض في التاسع من الشهر الجاري حول تقديم قطر مبلغ 8 مليارات دولار كـ تكلفة لتوسيع قاعدة العديد الأميركية

على المستوى التقني لا تشكل قاعدة الظعاين إضافة نوعية للقوات القطرية حيث تشير المعلومات عن اقتصار التجهيزات على زوارق خفيفة للدورية ذات مهمات دفاعية بحتة هدفها بحسب ما تم الإعلان عنه حماية الحدود البحرية لقطر .

في المبدأ لا يشكل الجيش القطري تهديداً عسكرياً للسعودية والامارات وحتى لايران لكنه يكتسب قوته من الدعم الاميركي والوصاية العسكرية ووجود قاعدة العديد وهي من اكبر القواعد الامريكية خارج حدود أميركا .

الافتتاح الذي جاء بحضور قائد القيادة المركزية للبحرية الأميركية الجنرال جيم مالوي يؤكد ما ذكرناه لجهة الرعاية الاميركية لا بل الحماية المقدمة من أميركا لقطر .

وبرأيي لن تضيف القاعدة الجديدة لقطر أي إضافة سوى ان الاميركيين سيستفيدون من القاعدة عبر توضيع اجهزة مراقبة وتجسس ترتبط بالمنطقة البحرية المشتركة بين السعودية وايران وقطر والامارات .

يذكر أن قاعدة الظعاين البحرية تم افتتاحها بمنطقة سمسمية شمال قطر ،منذ يومين بحضور قائد القوات البحرية المركزية الامريكية قائد الأسطول الخامس جيمس مالوي، وعدد من السفراء في قطر .

و وفقا لصحيفة الشرق القطرية فقد تم إنشاء قاعدة الظعاين على مساحة كلية تقدر بنحو 639 ألفا و800 متر مربع، في منتصف الساحل الشرقي لـ قطر على بعد 60 ميلا بحريا من أقصى الشمال و 80 ميلا بحريا باتجاه الجنوب، بما يضمن تأمين المياه الإقليمية القطرية والمراكز الحدودية وحماية المنشآت النفطية.

وتحوي القاعدة ميناء بحريا متطورا بعمق ستة أمتار، وتجهيزات تشمل طائرات الاستطلاع الجوي ونظام التعريف الإلكتروني في الوسائط وزوارق سريعة للمهمات وزوارق بعيدة المدى وأخرى ذات أغراض متعددة وطواقم عمل فنية متخصصة.

وبحسب وسائل إعلام قطرية تضم القاعدة جميع المتطلبات الأمنية البحرية المتطورة، بما يسهم في تأمين الحدود البحرية للدولة، وإحكام الرقابة والحماية الأمنية لكل سواحلها من خلال تسيير الدوريات البحرية في نطاق الاختصاص لمنع عمليات التسلل وتهريب المواد الممنوعة، وضبط المخالفات البحرية، فضلاً عن تقديم خدمات بحرية للمواطنين والمقيمين بالمستوى نفسه من حيث كفاءة الأداء.

والمعروف اليوم أن منطقة الخليج تشهد توترا حادا، فيما يتعلق بناقلات النفط التي تعرضت لهجوم مدبر، هدفه إشعال المنطقة وسط تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز ردا على عقوبات واشنطن الاقتصادية على إيران.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل