قائد قسد : روسيا لن تنجح بدون مشاركة إيران في معركة ادلب

قائد قسد : روسيا لن تنجح بدون مشاركة إيران في معركة ادلب : قال قائد قوات سوريا الديمقراطية – قسد مظلوم عبدي أن روسيا عرضت عليهم عرضاً للمشاركة في المعارك التي تدور حالياً على تخوم محافظة ادلب ، ضد التنظيمات التي تدعمها تركيا هناك.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وأكد عبدي خلال تصريحات إعلامية له أن روسيا والحكومة السورية عرضتا على وحدات الحماية الكردية وقوات سوريا الديمقراطية المشاركة في معركة ادلب ضد هيئة تحرير الشام وجبهة النصرة والتركستان إلا أن الجواب كان الرفض جملة وتفصيلاً، وقالوا لها إن اهتمام قسد والوحدات الكردية منصب فقط على مناطق سيطرة قسد والإدارة الذاتية الكردية شمال شرق سوريا.

وقال قائد قوات سوريا الديمقراطية إن الأخيرة لا تملك أي عمل أو وظيفة في ادلب، إنما مشكلتها في عفرين، مضيفا أن الحرب في ادلب لم تعد سورية إنما هي حرب مع أطراف متعددة.

واعتبر أن روسيا والحكومة السورية فشلا في ادلـب، لعدم تدخل إيران وقواتها في المعركة، مضيفاً أنهم بدون إيران لن يحققوا أي نتائج في ادلب .

وفي معرض حديثه عن العلاقة بينهم وبين الحكومة، أكد عبدي أن التواصل لم ينقطع إنما هناك مطالب ترفضها دمشق وتتمثل بالاعتراف بـ الإدارة الذاتية الكردية وقسد.

وسبق أن أبدت قسد العام الفائت رغبة في المشاركة بعمليات تحرير ادلب من الإرهابيين الذين تدعمهم تركيا، وهو ما يدفع للتساؤل عن سبب تغيير موقفها كلياً بهذه الطريقة.

من الواضح أن دعم الولايات المتحدة لـ قوات سوريا الديمقراطية العام الفائت كان محدوداً ومؤقتاً، وهو أمر تنبهت له قسد فحاولت فتح باب مع الحكومة السورية وعرضت المشاركة في معارك ادلب آنذاك.
لكن اليوم ومع الدعم الأميركي اللامحدود يبدو أن قسد لم تعد تبالي بالتواصل مع الحكومة السورية أو كسب ولائها.

الأمر الخطير في تصريحات قائد قسد هو أنهم غير معنيون إلا بمناطق سيطرة الإدارة الذاتية، وهم بهذا يتصرفون كأي دولة مستقلة ترفض التدخل لصالح دولة أخرى، في حين أن مشاركتهم المعارك ضد الإرهابيين المدعومين من تركيا يعتبر واجبا عليهم لحماية بلادهم، إلا أن قسد ماضية في تحقيق حلمها في الانفصال عن الدولة السورية وإقامة كيان مستقبل بدعم من الولايات المتحدة الأميركية، وهو ما يثير مخاوف من أي اتفاقات دولية مستقبلاً قد تمنحهم هذا المطلب غير الشرعي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل