فيسبوك وسيلة للإنتحار بالنسبة لهذا المواطن الهندي

أقدم شاب على الانتحار شنقا بعد أن تركته صديقته وخطبت لرجل آخر، وبث انتحاره مباشرة عبر “فيسبوك”.

ونشر الشاب الهندي “شيام سيكارفار” البالغ 22 عاما لقطات صادمة سجلت بواسطة تطبيق “فيسبوك لايف” الذي يتيح بث فيديو مباشرة عبر كاميرا الهاتف، أثناء إقدامه على الانتحار داخل معبد ديني في قرية “رايبها” قرب مدينة “أغرة” شمال البلاد.

وفي رسالة انتحار تركها، اعتذر الشاب لوالديه على ما فعله وطلب منهما التبرع بأعضاء جسمه بعد موته.

وأوضح سبب دفعه إلى الانتحار قائلا: “أفتقدها ولا أستطيع العيش من دونها.. لا أستطيع تحمل حقيقة أنها سوف تتزوج من شخص آخر”.

واستدرك: “تأثرت بالإجهاد بسبب فقدانها لدرجة أنني فقدت وظيفتي”.

وفي التسجيل الذي يستغرق 4 دقائق، طلب سيكارفار من السلطات عدم محاسبة أحد على موته.

وعثر سكان محليون على جثته صباح السبت.

وأغلقت عائلة المنتحر صفحته في “فيسبوك”، وليس واضحا كم من الوقت ظل الفيديو متاحا للمشاهدة على الإنترنت وعدد المشاهدات التي حققها.

و في سياق منفصل يعتبر انتحار المزارعين في الهند ظاهرة منتشرة تتمثل بانتحار الأشخاص الذين يعتمدون على الزراعة كمصدر أساسي للرزق.

و أحصى المكتب الوطني لسجلات الجرائم 13754 حالة انتحار بين المزارعين. وتتراوح نسبة المزارعين المنتحرين في الهند خلال السنوات العشر الماضية (منذ عام 2005) بين 1.4 و 1.8 من كل 100,0000 شخص.[1]

ويعتبر الهند بلدا زراعيا، إذ يستفيد حوالي 60% من سكانه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من قطاع الزراعة.

ويشكل انتحار المزارعين 11.2% من مجموع حالات الانتحار في الهند.

طرح الناشطون والباحثون نظريات متناقضة حول أسباب انتحار المزارعين، كارتباطها بالرياح الموسمية والضغوط الناتجة عن تراكم الديون والسياسات الحكومية والصحة النفسية العامة والمشاكل الشخصية والعائلية.

اقرأ أيضاً : عطل فيسبوك وانستغرام و واتس اب يكشف الكثير من الأسرار الصادمة!


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل