سوريا … قسد تخالف الرغبة السعودية وتتمرد على السبهان

1٬079

سوريا … قسد تخالف الرغبة السعودية وتتمرد على السبهان : ازدادت وتيرة التوتر مؤخراً تحديداً خلال الأسبوع الفائت بين القبائل العربية والأكراد في محافظة دير الزور الجانب الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية، وهو أمر ينذر بصراع كبير بين الجانبين قد تفشل حتى الولايات المتحدة الاميركية في حله فيما لو حدث.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا 

وقالت مصادر محلية أن شيخ قبيلة العكيدات المدعو جميل راشد الهفل، وشيخ عشيرة البكارة المدعو حاجم البشير اجتمعا مؤخراً مع قائد قسـد العام مظلوم كوباني، وأكدا له أنهما يرفضان بشكل قاطع عزل رئيس مجلس دير الزور المدني التابع لـ قسد غسان اليوسف، بعد أن سمعا أن قسد تنوي عزله.

وبحسب المصادر فإن قسـد تريد عزل اليوسف بهدف ضمان حكمها للمنطقة وتسليم المجلس لشخص كردي تضمن من خلاله ولاءا أكبر، وهو أمر يرفضه المكون العربي الذي يصر على أن يتولى القسم الأكبر من المناصب انطلاقا من كون العرب أكثرية أكثر من الأكراد في المنطقة إلا أن الدعم الأميركي للأكراد هو ما يمنحهم القوة والتسلط وليس عددهم الكبير أو قوتهم.

إقرأ أيضا : سوريا عاتبة على دول الخليج و تصعد اللهجة ضد تركيا

المصادر أكدت أن هناك نقمة كبيرة من قسد على رئيس مجلس دير الزور المدني إبان زيارة الوزير السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان الشهر الفائت مع مسؤولين أميركيين، حيث حرص اليوسف على التحدث بمطالب المكون العربي وطالب يمنح دور حقيقي للعرب شرق الفرات على مختلف الأصعدة خصوصا بما يخص إدارة المنطقة، وهو أمر ترفضه قسـد في حين أبدى المسؤول السعودي موافقته على الأمر ووعدهم بالمساعدة وتقديم دعم مادي بشرط الابتعاد بشكل كامل عن تركيا.

ورغم أن التسريبات الإعلامية بعد زيارة الوزير السعودي، تحدثت عن هيكلة جديدة لـ قسد والإدارة الذاتية ستفضي لإشراك المكون العربي في حكم وإدارة المنطقة، إلا أن لـ قسـد رأي آخر حيث تحاول اليوم إزاحة اليوسف وتسليم منصبه لآخر كردي وهو ما ترفضه العشائر بشكل قاطع سيما بعد الوعود السعودية لها.

بالمقابل ترفض قسد إجراء انتخابات في المنطقة خصوصا أنها تعلم أن شعبيتها متدنية جداً فيها ولذلك فهي لن تغامر بأي انتخابات تدرك أنها خاسرة تماما فيها.

في السياق ذاته، اندلعت اشتباكات خفيفة وشجار بين ناصر عرب وآخرين أكراد من قسد في مدينة البصيرة بريف دير الزور شرقي الفرات.

وقالت مصادر محلية إن عناصر عرب من مجلس دير الزور العسكري أقدموا على ضرب قيادي في قسد يدعى زرادشت بعد أن انحاز للأكراد في شجار داخل قطعته بين عنصر كردي وآخر عربي، ما تسبب باحتقان كبير تم تلافيه لاحقاً إلا أن النفوس ماتزال ممتلئة على بعضها البعض جراء التمييز العنصر الذي تسبب به القيادي في قسد.

وسبق أن تنبأ المتحدث السابق باسم قسـد طلال سلو الذي انشق عنها وغادر باتجاه تركيا بحدوث صراع داخلي بين العرب والأكراد، بسبب الممارسات التي يقوم بها قياديو قسد ضد المكون العربي في المنطقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل