سفير: لبنان يقرر حل ملف النزوح السوري من بوابة أستانا

إن لـ لبنان دور فاعل في قمة أستانا التي ستعقد في مطلع شهر أغسطس/آب المقبل مهم جداً نظرا لإرتباط لبنان العضوي بسوريا بالإضافة إلى توحيد مسار العمل العسكري بين سوريا والمقاومة اللبنانية.

خاص وكالة عربي اليوم – حوار سمر رضوان

إن دور لبنان مهم جدا خصوصاً بعد أن أكد وزير خارجية لبنان المهندس جبران باسيل أهمية وضرورة

عودة النازح السوري إلى الأماكن الآمنة في سوريا وأنه لا يوجد أي مبرر لبقائه في لبنان بعد عودة الأمن

والإستقرار إلى معظم الأراضي السورية التي شهدت أعمال عسكرية.

عن المشاركة اللبنانية في قمة أستانا المقبلة حول سوريا، والملفات التي ستطرحها، يقول الدكتور هيثم أبو

سعيد، مفوض الشرق الأوسط في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان، لـ “عربي اليوم“:

هناك ضرورة لعودة النازح السوري ولا يمكن وضع الآلية له إلا بالتعاون والتنسيق مع الحكومة السورية

هيثم أبو سعيد - لبنان - وكالة عربي اليوم الإخباريةبشكل مباشر ومن خلال وزيره المختص الذي عينته الحكومة

اللبنانية، وهذا يصبح فاعلا إذا ما إشترك لبنان في مؤتمر أستانا

وطرح كل ما لديه للبحث مع السلطات المعنية وتحت رعاية روسيا

التي أطلقت في الماضي مبادرة جديرة بالوقوف عليها لإنهاء هذا

الملف المأساوي للشعب السوري.

قوى مخربة

طبعا هناك في لبنان أحزاب وقوى سياسية تعمل من أجل إجهاض عودة النازح السوري لأسباب سياسية قد

مخيمات النازحين في لبنان - وكالة عربي اليوم الإخباريةتكون مرتبطة بأجندات إقليمية ودولية، ولكن إصرار الحكومة من

خلال وزير خارجيتها إنهاء هذا الملف بعيداً عن التجاذبات السياسية

في المنطقة وإصرار رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون

إنهاء تلك المأساة التي يعاني منها النازح السوري وحفاظاً على

كرامته، تم أخذ القرار الصائب بعودتهم آمنين مكرمين إلى بلادهم.

إتمام العملية

لبنان وبتوجيهات حكامه لا يمكن إلا ان يأخذ ويتمسّك بهذه المبادرة لأسباب مختلفة منها إجتماعية ومنها

حكومة لبنان - وكالة عربي اليوم الإخباريةأمنية بإمتياز ومنها إقتصادية، لقد تعرّض لبنان لهزّات أمنية كثيرة

نتيجة الملف السوري ولكن كان وما زال هناك إصرار من قبل

الرئيس عون والمسؤول الوزاري في القصر القاضي سليم جريصاتي

على إتمام عملية العودة ضمن الأطر والقوانين المحلية والدولية

ضمان سلامة النازح السوري بالتعاون مع الأمن العام اللبناني الذي يجيد مديره العام اللواء عباس إبراهيم

إدارة هذا الملف على المستوى الأمني التطبيقي.

قرار حل ملف النزوح

لا شك أن القرارات الصادرة عن الحكومة اللبنانية ملزمة إلا أن هناك معارضات سياسية قد تعجل من

مهجرين في لبنان - وكالة عربي اليوم الإخباريةقرارته بطيئة التنفيذ نتيجة التجاذبات السياسية ولكن في

نهاية المطاف الحكومة ملزمة تطبيق مقرراتها ولو تأخرت

بعض الشيء. لا يمكن للأطراف السياسية في لبنان التي

تعارض القرارات المأخوذة إلا بموجب إعادة طرح في داخل

مجلس الوزراء من أجل  تعديل قرار ما إذا ما كان القرار المأخوذ يسبب أزمة حقيقية للأمن القومي اللبناني.

ولكن حتى الآن هذا غير وارد ولم يحصل بعد سيما أن قرار عودة النازح السوري تم دعمه بمقررات المجلس

الإقتصادي في جامعة الدول العربية الذي إنعقد مؤخرا في بيروت .

إقرأ أيضا: لبنان يدعو واشنطن للمساعدة بإعادة النازحين السوريين

إقرأ أيضا: دفعة جديدة من النازحين السوريين تغادر لبنان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل