مع رصد أحدث نظام حرب في حميميم ..توماهوك الامريكية تحلق قربها !

نشر على الانترنت صور أقمار صناعية تظهر نظام حرب إلكترونية غير معروف بالقرب من قاعدة حميميم .

نشر مستخدم تويتر ” Observer IL” مجموعة صور أقمار صناعية، تظهر فيها نظام حرب إلكترونية غير معروفة، ولها حجم كبير. ووفقا للمحلل، إن هذا هو مصدر التشويش الذي يعطل نظام تحديد المواقع العالمي.

وقال الخبير مشيرا إلى الظل العملاق للهوائية المرتفعة: “هل هذا جزء من التكنولوجيا الروسية في قاعدة “حميميم” الجوية في سوريا للقيام بالتشويش/بخداع إشارات GPS في شرق البحر المتوسط وإسرائيل؟ هل هذه نسخة جديدة من “ريبيلينت-1” أو “كراسوخا-2/4″؟

وأشار الخبراء إلى أن أحدث محطة رادار “بوليوت-ك1” تظهر في الصور، المصممة للكشف عن الطائرات المسيرة على ارتفاعات منخفضة. نظرا للهجمات الدائمة من قبل الإرهابيين باستخدام الطائرات المسيرة، فإن نشر هذا النظام هناك مبرر تماما.

في وقت سابق في نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية معلومات تفيد بأن أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية تعمل بنشاط على تشويش الاتصالات في أراضي البلاد، والتي نفتها روسيا بالكامل.

وكان مسؤول روسي نفى الخميس الفائت أن تكون روسيا مسؤولة عن تشويش نظام تحديد المواقع (GPS) في مطار اللد.

  • سوريا مصدر التشويش 

بدوره ادعى أستاذ جامعة تكساس العالم الأمريكي تود هامفريس، أنه كشف سبب تعطل نظام “جي بي إس” في إسرائيل، حيث استعان بأجهزة محطة الفضاء الدولية أثناء بحثه عن مصدر الإشارات التشويشية التي تعطل النظام في إسرائيل.

ووجه العالم الأمريكي أصابع الاتهام إلى وسائل الحرب الإلكترونية الموجودة في سوريا.

وذكرت إحدى الجرائد الإلكترونية الروسية أن العالم الأمريكي وجد أن إشارات التشويش تنطلق من “قاعدة حميميم الروسية” في سوريا.

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام مؤخرا بالمشاكل التي تواجه الطيارين الإسرائيليين حين يقودون طائراتهم الحربية والمدنية في سماء إسرائيل.

وتنتج المشاكل عن تعطل أجهزة نظام “جي بي إس” لتحديد الموقع العالمي والملاحة الإلكترونية.

“توماهوك” الأمريكية حلقت بالقرب من قاعدة حميميم الجوية الروسية

وفقًا للمعلومات التي نشرتها صحيفة “سينا” الصينية، شنت السفن الحربية الأمريكية، التي استفادت من الهجوم الإسرائيلي في 1 يوليو تموز، هجوما صاروخيا على مواقع الإرهابيين في ضواحي مدينة حلب السورية.

وزعمت الصحيفة أنه تم إطلاق العديد من صواريخ “توماهوك” كروز من السفن الحربية الأمريكية في البحر الأبيض المتوسط​​، والتي حلقت في الجوار المباشر لقاعدة حميميم الجوية الروسية.

ونقلت الصحيفة عن Associated Press أن:

“مدمرتين من فئة “أرلي بيرك” من الأسطول الأمريكي السادس شاركتا في الهجوم الصاروخي الليلي. وتعرض معسكر المسلحين للضربات، الذي كان فيه حوالي 180 إرهاربي. وحصلت مخابرات البنتاغون في وقت سابق على إحداثيات المسلحين. بعد ذلك أطلقت المدمرات الصواريخ المجنحة “توماهوك” ودمرت ثمانية مرتزقة، ومنهم جزائريان وتونسيان وسوري ومصري واحد”.

وتفيد التقارير أن صواريخ كروز الأمريكية حلقت على بعد بضعة كيلومترات فقط من قاعدة القوات الجوية الروسية حميميم.

وتعتقد الصحيفة أن الجيش الأمريكي هكذا تحقق من الاستعداد القتالي واستجابة أنظمة الدفاع الجوي الروسية.

في الجو، ليس بعيدًا عن الساحل السوري، في هذا الوقت كانت طائرة الاستخبارات الإلكترونية للقوات الجوية الأمريكية. ولكن المعلومات لم تؤكد بشكل رسمي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل