هل دفع خطأ في ترجمة مقابلة ظريف مع محطة ” أن بي سي ” ترامب و بومبيو للتصفيق

هل دفع خطأ في ترجمة مقابلة ظريف مع محطة ” أن بي سي ” ترامب و بومبيو للتصفيق : فجأه أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تقدم كبير بشأن القضايا العالقة مع إيران ، حسب ما نقل عنه موقع” سي ان ان ” قال ترامب ” لقد تم التوصل إلى تقدم كبير ” يريدون التحدث ” ، وسنرى ما سيحدث ، ولكن تم إنجاز تقدم كبير ” .

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ كمال خلف

تصريح لافت للرئيس الامريكي تبعه تصريح آخر لوزير خارجيته” مايك بومبيو ” قال فيه إن طهران منفتحه على المفاوضات بشأن برنامج الصواريخ البالستية .

من المؤكد أن بومبيو اعتمد في تفاؤله هذا على المقابلة التي أجراها وزير الخارجية الايرانية مع محطة ” أن بي سي ” الأمريكية .

والمحطة نسبت إلى ظريف استعداد إيران للتفاوض على الصواريخ . وهي قضية تعتبر خطا أحمر في إيران لا يستطيع أي أحد طرحها للتفاوض .

ولكن هل اعتمد دونالد ترامب كذلك على التصريح المنسوب لجواد ظريف ، في فرحة الحديث عن اختراق مع الجانب الإيراني ، أم أن الرئيس كان يتحدث عن مسار الأفكار الفرنسية ، وهي أفكار جدية ومتدرجة عبر مراحل تبدأ بخفض التوتر ، ومن ثم تجميد الإجراءات من الطرفين ، تمهيدا للمرحلة الثانية وهي تحديد أجندة التفاوض بعد حل معضلة رفع العقوبات قبل التفاوض أم بعده .

بكل الأحوال أن كان الرئيس ووزير خارجيته اعتمدوا على كلام ظريف للمحطة الأمريكية فيبدو أنهم وقعوا في خطأ القناة . لأن إيران وضحت ما قاله ظريف في هذا المضمار .

ممثلية طهران في منظمة الأمم المتحدة نفت كل الأنباء التي أوردتها وكالات و التي زعمت بان ايران على استعداد للتفاوض حول برنامجها الصاروخي، مؤكدة بأن البرنامج الصاروخي الدفاعي الإيراني غير قابل للتفاوض اطلاقا.

وجاء في بيان صدر عن الممثلية الإيرانية في نيويورك أمس الثلاثاء، اننا نفند استنباط وكالة أنباء “أسوشييتد برس” من تصريحات وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة “ان بي سي”.

واضافت، ان وزير الخارجية كان قد قال “ان ارادت اميركا التحدث حول الصواريخ فعليها ابتداء وقف بيع السلاح والتي تشتمل الصواريخ ايضا لحكومات المنطقة” الا ان هذه الوكالة فسرت هذه الجمل على اساس انها تعبّر عن رغبة ايران للتفاوض حول برنامجها الدفاعي الصاروخي.

وتابعت الممثلية الايرانية، ان الصواريخ الايرانية غير قابلة للتفاوض اطلاقا مع اي احد واي دولة وفي اي وقت كان.

واكد بيان الممثلية الإيرانية، انه من المؤكد ان صحفيي وكالة “اسوشييتد برس” ملمون بما يكفي بالحوار باللغة الانجليزية ليدركوا ويفهموا مفاهيم وجهات النظر الافتراضية، واضاف، ان ادراج حصيلة خاطئة في عناوين الاخبار في حين ان النص واضح لا لبس فيه، انما يقلل من الاقبال العام على وسيلة الإعلام هذه.

فهل اعتمد ترامب بومبيو في تصريحاتهم وفرحهم على خطأ الوكالة ؟ وهل سيتراجعون عن التصفيق بعد توضيح طهران لموقف الوزير ظريف ؟ وتعود لغة التهديد من جديد ؟


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل