مع تعزيزات الجيش على الحدود ..قافلة عسكرية تركية تدخل شمال حماة

423

مع تعزيزات الجيش السوري على الحدود ..قافلة عسكرية تركية تدخل شمال حماة : أفاد ناشطون في المعارضة السورية عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن قافلة عسكرية تركية دخلت المنطقة الشمالية الغربية من سوريا صباح أمس الخميس.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وقد دخلت القافلة العسكرية بداية من هطاي ثم شقت طريقها باتجاه إدلب وصولا إلى مدينة مورك ، و التي تضم أكبر مركز مراقبة تركي في حماة.

يأتي ذلك تزامنا مع زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى الحدود السورية ولقائه مع لاجئين سوريين في مراكز إيواء مؤقتة ” بوينويوغون وأبا دين في ولاية هطاي.متفقدا الخدمات المقدمة إليهم ووعدهم بتحقيق السلام في المنطقة بأقرب وقت ليعود الجميع إلى منازلهم.

حيث قال بأسلوب لا يخلو من الوقاحة : “سنضمن للجميع العودة إلى منازلهم والعيش مع أطفاله وأسرته بأمن وسلام”.

ولا ندري كيف يريد اكار تحقيق السلام وكل الفصائل المسلحة الإرهابية في الشمال السوري تأتمر بأمر تركيا وتتلقى التوجيهات والدعم المادي والعسكري منها .

على صعيد موازي يتخذ الجيش السوري إجراءات صارمة على الحدود السورية التركية لمنع تغيير قواعد الاشتباك ، حيث قام بإجراءات أمنية مشددة قرب الحدود السورية التركية في محافظة اللاذقية، وذلك بعد سلسلة من الهجمات قامت بها الفصائل المسلحة على مناطق جبل التركمان.

وقد أثبتت التدابير التي قام بها الجيش السوري مؤخرا فعاليتها الكبيرة في الدفاع عن عدة مناطق وبلدات في جبل التركمان في اللاذقية ومنها قرية صراف والدرة وبلدة عطيرة.

وقد صرح مصدرعسكري بحسب وكالة سبوتنيك : “جاءت الإجراءات الجديدة بعد الهجوم الإرهابي المدعوم من تركيا ، والذي كان يهدف إلى خلق خرق استراتيجي من شأنه تعديل قواعد الاشتباك”.

و أضاف المصدر : أن عدة جنسيات مختلفة من المقاتلين دخلوا بسهولة من تركيا إلى سوريا منهم أوزبكستان وشيشان الصين الإيغور وتركستان.

و شنوا هجوما كان الهدف منه السيطرة على جبل زاهي في منطقة كسب السورية والذي يطل على مدينة ربيعة الاستراتيجية إلا أن الجيش السوري أحبط الهجوم.

واشنطن سنبقي الجيش في سوريا 

بدورها أعلنت واشنطن أن قواتها العسكرية المتواجدة في سوريا باقية حتى إشعار آخر .

وقال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة إسبر خلال جلسة استماع في البرلمان الأمريكي “القوات المسلحة الأمريكية المتبقية في شمال شرقي سوريا ستبقى هناك كجزء من القوة متعددة الجنسيات لمواصلة الحملة ضد داعش.

وأضاف إسبر “حرصا على أمن العمليات، لن أناقش عدد القوات أو المواعيد النهائية للإجلاء”.

وقد ذكرت الحكومة السورية مرارا، أن الولايات المتحدة تتواجد في الأراضي السورية بشكل غير قانوني، ودعتها إلى سحب قواتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل