تركيا تستشيط غضبا من دخول القوات السعودية إلى سوريا

7٬623

هددت تركيا بإقامة المنطقة الآمنة على الحدود بينها وبين سوريا من جهة مناطق سيطرة الأكراد، في حال لم تتوصل إلى تفاهم مع الولايات المتحدة الأميركية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار عقب انتهاء مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي مارك إسبر تضمنت الحديث عن المنطقة الآمنة وإقامتها، إن بلاده ستضطر لإنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا بمفردها في حال فشلت بالتوصل إلى تفاهم مشترك مع الولايات المتحدة الأميركية بخصوص المنطقة الجدلية.

ورأى أكار خلال بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية اليوم الثلاثاء إن تركيا هي الدولة الأنسب وصاحبة القوة القادرة على ضبط المنطقة الآمنة في سوريا، على حد تعبيره.

وأضاف وزير الدفاع التركي أنه من الضروري مصادرة جميع الأسلحة التي تمتلكها وحدات حماية الشعب الكردي وإخراجها من المنطقة الآمنة بشكل كامل ونهائي، لافتاً أن عمق المنطقة الآمنة يجب أن يمتد إلى نحو ثلاثين أو 40 كيلو مترا من الحدود التركية إلى داخل الأراضي السوري.

أكار أكد أنه من الضروري أن تسيطر تركيا على المنطقة الآمنة وتديرها بالتنسيق والتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب البيان فإن وزير الدفاع التركي قال لنظيره الأميركي إن تركيا تعتبر القوة الوحيدة القادرة على ضمان السيطرة على المنطقة الآمنة بشمال سوريا، معرباً عن أمله في أن تتخلى الولايات المتحدة عن دعمها وتسليحها لـ وحدات حماية الشعب الكردي وقوات سوريا الديمقراطية، اللذان تعتبرهما تركيا تنظيمات إرهابية.

تصريحات آكار وحديثه التلفوني مع نظيره الأميركي يأتي بعد ساعات قليلة على التسريبات التي ساقتها وسائل إعلام عربية تقول فيها إن السعودية ومصر وافقتا على إرسال قواتهما إلى المنطقة الآمنة المزمع عقدها على الحدود السورية التركية وهو مقترح حظي بموافقة قوات سوريا الديمقراطية.

وجود السعودية ومصر بمواجهة تركيا من شأنه أن ينذر بمزيد من التصعيد في المنطقة نظرا للعلاقات المتوترة والعدائية بين البلدين العربيين من جهة وبين تركيا من جهة ثانية.

الأمور بالمجمل تنبئ بمعركة لن تجلب سوى الدمار والخراب لأهالي المنطقة، بينما لن يساهم الأكراد بعنادهم وتمسكهم بالأحلام الانفصالية عن سوريا سوى بالمزيد من الويلات، وهم لا يأخذون بنصيحة السفير الأميركي السابق لدى سوري روبرت فورد الذي نصح المعارضين السوريين بعدم توقع الكثير من الولايات المتحدة التي قال إنها بصراحة وبكل وضوح لن تدخل في حرب عالمية ثالثة كرمى لعيونهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل