هجوم للإرهابيين على ريف اللاذقية بالتزامن مع تعزيزات عسكرية تركية

حشدت تركيا المزيد من التعزيزات العسكرية ضمت وحدات من قوات الكومندوز على الحدود مع سوريا ، بالتزامن مع هجوم عنيف للإرهابيين المدعومين منها على مواقع الجيش العربي السوري شمالي محافظة اللاذقية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقالت وسائل إعلامية تركية رسمية إن قافلة مؤلفة من خمسين مدرعة تحمل عناصر من قوات الكوماندوز التركية وصلت إلى منطقة قرقخان بولاية هاتاي أو لواء اسكندرون، قادمة من عدة قواعد تركية وسط تدابير أمنية شديدة.

في حين أكدت مصادر عسكرية تركية أن قوات الكوماندوز تم إرسالها بهدف تعزيز الوحدات العسكرية التي تتمركز على الحدود مع سوريا، وسط أحاديث لناشطين سوريين معارضين يقولون فيها إن تلك الحشودات تستعد لدخول الأراضي السورية وتعزيز نقاط المراقبة التركية في ادلب وريف حماه.

وأكد الناشطون أن تركيا استقدمت المزيد من التعزيزات وتقديم دعم جديد للإرهابيين خلال الأسبوعين الماضيين، نتيجة التوتر بينها وبين سوريا عبر استهداف الجيش العربي السوري لنقاط المراقبة التركية كما اتهمته أنقرة.

وفي الوقت ذاته الذي كانت تركيا تدفع به بالمزيد من التعزيزات العسكرية مانحة المزيد من الزخم للمقاتلين والإرهابيين في ادلب وحماه وريف اللاذقية الشمالي، أعلن إرهابيون عن شن اعتداء جديد على مواقع الجيش العربي السوري في ريف اللاذقية الشمالي بهدف السيطرة عليها كما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

وأعلن قادة الميليشيات الإرهابية المدعومة تركياً في غرفة عمليات تدعى وحرض المؤمنين، إطلاق معركة أطلقوا عليها اسم “فإذا دخلتموه فإنكم غالبون”، تهدف غلى السيطرة على مواقع الجيش العربي السوري في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وبحسب المصادر فإن المهاجمين تمكنوا من إحداث خرق في بعض النقاط، في قال مصدر عسكري سوري لوكالة عربي اليوم، أنه تم صد الهجوم بدون أي تغيير في أماكن السيطرة، رافضا إضافة المزيد من التفاصيل حول الهجوم.

وتكررت الاعتداءات مؤخراً على نقاط الجيش العربي السوري في ريف اللاذقية الشمالي، حيث تعمد الميليشيات المسلحة على تخفيف الضغط عن مقاتليها في ريف حماه وريف ادلب، عبر شن هجمات متفرقة ومباغتة في ريف اللاذقية الشمالي تستهدف فيها عناصر الجيش العربي السوري المرابطين هناك، علماً أن خارطة السيطرة في تلك المنطقة لم تتغير منذ عدة سنوات، وهو ما يشير إلا أن هدف المسلحين غالبا يكون الانتقام أو زيادة الضغط وليس السيطرة على مناطق جديدة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل