تركيا تأمر الائتلاف بالاستعداد.. أمر خطير يطبخ لـ ادلب

تحضر تركيا اليوم ترتيبات عسكرية وسياسية جديدة للتعامل مع ملف محافظة ادلب ، التي تعمل على ضمها إلى مناطق نفوذها في ريف حلب ومدينة عفرين.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقالت مصادر إعلامية معارضة إن ما يعيق تركيا عن تنفيذ مشروعها هذا هو وجود هيئة تحرير الشام الإرهابية، التي من الضروري حلها وإدخال عناصرها في باقي التنظيمات المصنفة معارضة معتدلة لضمان إنهاء الجيش العربي السوري لمعركته في المنطقة.

مصادر أخرى من المعارضة السورية ذكرت للعربي الجديد أن تركيا أبلغت شخصيات في الائتلاف السوري المعارض والحكومة التي تتبع له بوجود ترتيبات سياسية وعسكرية وشيكة في ادلب وعليهم الاستعداد لها جيداً.

طبعا تعيين أنس العبدة الإخواني الموالي بالمطلق لـ تركيا، كرئيس للائتلاف المعارض هو أحد تلك الترتيبات التركية.

وبحسب المصادر فإن تـركيا أكدت للائتلاف المعارض أن مشكلة ادلب ستنتهي ويتم حلها أواخر العام الجاري، بما فيها مشكلة هيئة تحرير الشام التي ستنتهي سلماً أو حرباً، بحيث لن يبقى في ادلب سوى المعارضة المصنفة معتدلة.

وبينت المصادر أن الحكومة التابعة للائتلاف المعارض سيسند لها دور كبير في إدارة المنطقة عقب حل هيئة تحرير الشام، حيث ستستلم المعابر الحدودية بين سوريا و تركيا.

الحكومة التابعة للائتلاف المعارض والتي يترأسها رئيس الائتلاف السابق عبد الرحمن مصطفى، لن تكون سوى واجهة داخلية لـ تركيا التي وبحسب المصادر ستكلف والي هاتاي أو لواء اسكندرون سابقاً بمهمة الإشراف الإداري والخدماتي لمحافظة ادلب حتى نضوج الحل السياسي الشامل للأزمة السورية، في حين ستتولى فصائل درع الفرات وغصن الزيتون اللتان تدعمهما تركيا مهام العسكرية والأمن في المدينة.

وتستميت تركيا حالياً لمنع الجيش العربي السوري من التقدم نحو ادلب ، لأن تقدمه وسيطرته على المدينة سيعني فقدان أملها بسلخ ادلب عن سوريا كما فعلت بـ لواء اسكندرون.

وما يعزز حديث المعارضة السورية هو تصريح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي قال في تصريحات للصحفيين اليوم إن تركيا دعت روسيا لفرض رقابة على الجيش العربي السوري، بما يخص مدينة ادلب، في إشارة منه لمحاولة إقناع روسيا بالضغط على الحكومة السورية لوقف عملية ادلب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل