بماذا علقت سوريا حول توريد منظومات S400 إلى تركيا ؟

أعلنت دمشق، في أول تعليق لها على بدء روسيا توريد منظومات صواريخ الدفاع الجوي “إس-400” إلى تركيا، أن هذا الأمر لا يثير قلقا لدى الحكومة السورية.

وردا على سؤال حول هذا الموضوع، أوضح السفير السوري لدى موسكو، رياض حداد، في تصريح صحفي، اليوم الاثنين: “في الوقت الحالي تركيا تؤدي دور دولة ضامنة في إطار عملية أستانا إلى جانب روسيا، وتنسق خطواتها مع القيادة الروسية. لهذا السبب يمكن القول إن هذه المسألة ليست في دائرة اهتمامنا”.

وبدأت روسيا، يوم 12 يوليو الحالي، عملية توريد منظومات “إس-400” إلى تركيا في إطار اتفاق أبرم بين البلدين عام 2017.

وتعارض الولايات المتحدة هذا الاتفاق بشدة، حيث هددت السلطات التركية بعقوبات، قائلة إن هذا السلاح يعرض للخطر النظام الدفاعي المشترك لدول الناتو إذ يستطيع كشف أسرار حساسة له.

وتأتي هذه العملية تزامنا مع استمرار أزمة حادة بين تركيا وسوريا والتي قطعت علاقاتها مع الحكومة السورية منذ اندلاع الازمة في البلاد عام 2011، وتوجه اتهامات متكررة للسلطات في دمشق بقيادة الرئيس، بشار الأسد.

وزاد التوتر بعد تنفيذ تركيا منذ العام 2016 عمليتين عسكريتين واسعتين في شمال سوريا، حيث سيطرت على أراض كثيرة وتدعم فصائل المعارضة المسلحة.

في سياقٍ متصل أوردت صحيفة “ملي غازيتي” التركية، يوم الخميس، أن البطارية الأولى من منظومات “إس-400” الروسية سينشرها العسكريون الأتراك بضواحي مدينة شانلي أورفا، بالقرب من الحدود مع سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن القرار بنشر الصواريخ في هذا المكان بالذات، قبالة محافظة الرقة السورية، تم اتخاذه “بعد دراسة معمقة للمنطقة وتقديرها من قبل السلطات”.

وأضافت “ملي غازيتي” أن ثمة خططا لنشر بطارية أخرى من “إس-400” في محافظة مرسين، بشرق شواطئ تركيا المتوسطية، أو في محافظة هاطاي جنوب البلاد.

اقرأ أيضاً : بعد وصولها إلى تركيا .. أردوغان يهدد سوريا بمنظومة S400


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل