اللجنة الدستورية تتخلص من عوائقها .. متى يكون موعد تشكيلها؟

122

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف موعد الاجتماع المقبل من مفاوضات أستانا حول سوريا بمجرد انتهاء زيارة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ إنجي ميرزا

وقال بوغدانوف في تصريحات صحفية إن مفاوضات أستانا في جولتها الثالثة عشر ستعقد في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان بين يومي 1 و2 من شهر آب القادم.

وأضاف بوغدانوف أن موعد الاجتماع محدد ومتفق عليه مع كل الأطراف المعنية التي ستشارك في هذه الجولة، لافتاً أنه وبما يخص تشكيل اللجنة الدستورية السورية هناك أفكار محددة وملموسة تفتح المجال للاتفاق بالشكل النهائي على تشكيل اللجنة الدستورية والثلث الأخير منها المتمثل بقائمة المجتمع المدني.

وقال بغدانوف إن هناك مطالبة بممثلين عن المجتمع المدني وهناك اقتراحات محددة حول أسماء للمرشحين وحول أسلوب اتخاذ القرار، مضيفاً أن روسيا أجرت مشاورات مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا في موسكو خلال زيارته الأخيرة قبل أن يتوجه إلى دمشق ليلتقي مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

وأعرب الدبلوماسي الروسي عن أمله في تحقيق تقدم نهائي، مؤكداً أن الوفد الروسي يتجول بين طهران وأنقرة ودمشق لإكمال التشاور حول المواضيع الهامة.

وقال بيدرسون عقب انتهاء محادثاته مع المعلم إنه قد تم إحراز تقدم كبير ووصف محادثاته في سوريا بالجيدة جداً، بدورها الخارجية السورية وللمرة الأولى تقول إن هناك تقدم كبير في تشكيل اللجنة الدستورية، وهذا ما يؤكد أن موضوع اللجنة الدستورية قد تم تجاوزه.

وقبل ذلك أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عن حل مشكلة الأسماء الستة في اللجنة الدستورية السورية، ومن مجمل التصريحات بالإضافة إلى تزامن الاعلان عن مفاوضات أستانا بجولتها الثالثة عشر القادمة عقب مغادرة المبعوث الأممي الخاص سوريا، يبدو من الأكيد أن إعلان انتهاء تشكيل اللجنة قد يصدر خلال الجولة القادمة من أستانا في حال لم توجد عراقبل أخرى مفاجئة من شأنها أن تعرق تشكيل اللجنة مجدداً.

وتضم اللجنة الدستورية السورية ثلاث قوائم، الأولى خاصة بممثلي الحكومة والثاني بممثلي المعارضة والثالثة بممثلي المجتمع المدني، وهي التي أثارت المشاكل طيلة الفترة الماضية وسط اتهامات متبادلة بين جميع الأطراف بعرقلة تشكيلها، وقد حسمت تركيا الجدل في الجولة الثانية عشر من مفاوضات أستانا قبل شهرين حين قالت إنها اعترضت مع الأمم المتحدة على وجود ستة أسماء في القائمة، ومن غير المعروف كيف تم تجاوز هذه المشكلة.

وتبدو كلمة السر في تشكيل اللجنة الدستورية، هي في التفاهمات الروسية الأميركية عقب لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب في أوسكا اليابانية، وقيل إنهما توصلا لاتفاقات هامة حول سوريا لم يعلن عنها بعد.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل