العين ومتغيراتها مؤشر على هذه الأمراض الخطيرة

قال الطبيب الروسي، ألكسندر مايسنيكوف، إن حالة العينين غالباً ما تشير إلى حدوث تغييرات في جسم الإنسان. ويمكن أن تشير المشاكل إلى تطور أمراض خطيرة.

وأضاف أن الحساسية تسبب احمرار في بياض العين، بالإضافة إلى حكة واحتقان في الأنف. كما أن الحساسية تسبب تطور متلازمة “العين الجافة”، والتي تصيب في كثير من الأحيان سكان المدن.

وتابع أن ظهور النتوءات الصفراء على الجفون مرتبط بزيادة الدهون والكوليسترول، كما أنها تشير في بعض الأحيان إلى إصابة الشخص بمرض السكري.

وأردف أن إغلاق العين يمكن أن يصاحب بشلل العصب الوجهي، وتضخم الغدة الدرقية.

كما أن الأحجام المختلفة للحدقة أثناء تعرضها للضوء، يمكن أن يكون دليلا على وجود نزيف في الدماغ، وفق موقع “وان”.

كما أن وجود بقع على القزحية يمكن أن تشير إلى إصابة الشخص بسرطان الجلد. واللون المائل للصفار لمقلية العين، يفيد الإصابة بأمراض الكبج والمسالك الصفراوية.

كما أن للسواد تحت العين مشاكل كبيرة فالسواد تحت العين مشكلة شائعة يعاني منها معظم الناس كما يمكن أن نجدها أحياناً عند الأطفال.

وبين أطباء فريق “ميددوز”، أن الأسباب هذه الحالة تشمل “قلة النوم وهو أشيع وأهم الأسباب، فعدم الحصول على فترات النوم الكافية من ست إلى ثماني ساعات يومياً تؤدي إلى ظهور علامات الإجهاد على الوجه وظهور الهالات السوداء تحت العينين، لذلك يجب الحرص على النوم الكافي”.

ويشير الأطباء إلى أن “الوراثة تعد أحد أسباب الهالات السّوداء هو انتقالها من جيل إلى جيل بين أفراد العائلة، كذلك الكبر في السن الذي يجعل البشرة أكثر رقة، مما يبرز الأوعية الدموية ويظهر السواد”.

ويضاف إلى الأسباب السابقة “قلة شرب الماء والتجفاف، الحساسية، وجود بعض الأمراض كالأكزيما التحسسية والتهاب الجلد بالتماس، التدخين والكحول، عدم إزالة مساحيق التجميل قبل النوم، فرك العينين بكثرة، التعرض لأشعة الشمس”.

ويلفت الأطباء إلى أن “سوء التغذية والنظام الغذائي أيضاً يُسبب الهالات السوداء، خاصةً إذا كان النظام الغذائي اليومي يفتقر إلى المطلوب من الفيتامينات والمواد الغذائية الأساسيّة، فنقص الحديد يؤدي إلى ظهور السواد تحت العينين”.

ويعالج السواد من خلال “الحصول على النوم الكافي، يمكن استخدام أكثر من وسادة أثناء النوم لرفع الرأس لمنع الانتفاخ الناتج عن تجمع السوائل في الجفن السفلي والذي قد يكون سبب للسواد”.

وينصح بوضع كمادات الماء الباردة التي لها دور في تقبض الأوعية وتخفّف التصبغ، كذلك الامتناع عن تهيج البشرة في منطقة العينين الناتج عن دهن الكريمات المختلفة غير الملائمة للبشرة الرقيقة الموجودة في منطقة العينين”.

اقرأ أيضاً : اصفرار العين…مؤشر عرضي لأمراض مزمنة !!


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل