العقوبات على ايران نتيجة عكسية

الكيلاني - وكالة عربي اليومالعقوبات على ايران نتيجة عكسية : ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من فرض عقوبات على ايران ، والهدف من هذه العقوبات هو الحد من تخصيب اليورانيوم المخضب، كي لا تملك ايران هذا السلاح التي تنفرد بامتلاكه دول عظمى مثل أمريكا والصين وغيرهما.

محمد فؤاد زيد الكيلاني كاتب من الأردن

باتت هذه الورقة الرابحة بيد أمريكا والتلويح بعقوبات على ايران في حال استمرت في تخصيب اليورانيوم، وتحاول أمريكا التلويح بها من فترة إلى فترة، وهذه العقوبات لم تحقق أي هدف بل كان له نتائج عكسية، حيث أن ايران أصبحت قوة عسكرية صاروخية لا يستهان بها، كما إنها التزمت في الاتفاق النووي حتى النهاية.

أمريكا خرجت من معاهدة الاتفاق النووي كما أعلن ترامب، وايران في الفترة الأخيرة بدأت تفكر في الخروج من هذا الاتفاق، نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط

وكان هذا الحصار له الأثر الايجابي على إيران حيث قامت ايران بالتلويح بالخروج من الاتفاق النووي المبرم مع العالم، وهذا التلويح الإيراني جعل العالم يُثنيها ويقنعها بأن لا تخرج من هذا الاتفاق، وإيران في نفس الوقت تقول وعلى لسان مسؤوليها بأنها لن تتخلى عن برنامجها النووي وهي ملتزمة بالاتفاقيات الدولية المبرمة في تخصيب اليورنايوم.

نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط، والقوة التي فرضتها إيران في منطقة الخليج العربي، من إسقاط طائرة استطلاع أمريكية أو عرض صواريخ متطورة جداً، جعل أمريكا تبحث عن مخرج من هذه الحالة، سواء كان بزيادة العقوبات على إيران أو تهديديها عسكرياً، هذه التصرفات الأمريكية كلها فشلت في منطقة الخليج العربي.

إيران مصممة على الاستمرار في برنامجها النووي كما جاء على لسان رئيسها حسن روحاني، وأعلنت أن نتائج الحصار المفروض على ايران سيجعلها تقلص اتفاقها النووي شيئاً فشيء حتى إلغاء الحصار المفروض عليها.

ودخل على خط الأزمة بريطانيا حيث قامت باحتجاز باخرة نفط تحمل علم بنما متجهة من ايران إلى سوريا، بحجة أن الأخيرة مفروض عليها حصار، وتم احتجاز الباخرة في جبل طارق، المقصود من هذه العملية التي قامت بها بريطانيا هو زيادة الضغط على إيران من اجل عدم تصدير النفط خارج حدود إيران.

هذا كان دافعاً جديداً لإيران بان تقرر تقليص اتفاقها بالمعاهدة النووية وزيادة تخصيب اليورانيوم إلى حد كبير، وهذا القرار الإيراني من شأنه أن يجعل ايران تمتلك قنبلة نووية في وقت قصير جداً

وهذا ما تخشاه أمريكا والعالم المؤازر لها، ويكون التهديد الحقيقي للكيان الإسرائيلي الذي من شأنه أن يشعل فتيل حرب عالمية جديدة، بعدما فشلت أمريكا بالحشودات العسكرية التي أرسلتها إلى منطقة الخليج العربي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل