وسط توتر دولي .. ما حقيقة محاولة احتجاز الحرس الثوري لناقلة بريطانية ؟

182

نفى الحرس الثوري الإيراني مزاعم واشنطن بأن قوارب إيرانية حاولت احتجاز ناقلة بريطانية في الخليج يوم أمس .

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وأوضح الحرس الثوري أن القوات البحرية الإيرانية تواصل مهامها بشكل اعتيادي بدقة وصلابة في الخليج، ولم تتعرض أو تواجه أي سفينة أجنبية بما فيها السفن البريطانية خلال 24 ساعة الماضية .

حيث أصدرت المنطقة الخامسة لقوات البحرية في الحرس الثوري بيانا أوضحت فيه أن القوات الإيرانية قادرة على توقيف السفن الأجنبية في منطقتها بشكل قاطع وسريع دون تردد في حال تلقت إيعازا بذلك .

وجاء في البيان “قواتنا البحرية تجري طلعاتها التفقدية في مياه الخليج وفقا للمهام الموكلة إليها بكل وعي وقوة ودقة، ولم تكن هناك أي مواجهة مع أي سفينة أجنبية، بما فيها السفن البريطانية، خلال الساعات الـ24 الماضية”.

وكان مسؤول في البنتاغون أمس قد صرح أن خمسة قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت من ناقلة نفط بريطانية وطالبتها بالتوقف إلا أنها عادت وانسحبت بعد تحذيرات عبر اللاسلكي من الناقلة البريطانية

كما صرحت لندن بدورها أن قوارب إيرانية وعددها ثلاثة حاولت منع عبور ناقلة بريطانية في مضيق هرمز لكن القوارب انسحبت بعد تحذيرات من سفينة حربية بريطانية.

وكانت إيران قد هددت باحتجاز سفينة بريطانية في مياهها ردا على احتجاز ناقلة النفط غريس 1 في منطقة جبل طارق بحجة نقلها نفط إلى سوريا وهو أمر ينتهك العقوبات المفروضة على دمشق من قبل الاتحاد الأوروبي.وكانت هذه أول حادثة من نوعها بموجب تلك العقوبات.

وعلى إثر الحادثة قامت طهران باستدعاء السفير البريطاني لتوضيح احتجاز ناقلة النفط في مضيق جبل طارق . وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن “احتجاز القوات البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، عمل غير قانوني”.

أما إسبانيا التي لا تعترف بالسيادة البريطانية على مضيق جبل طارق فقد صرحت على لسان القائم بأعمال وزير الخارجية الإسبانية جوسيب بوريل أن حكومة مضيق جبل طارق قامت باحتجاز ناقلة النفط غريس 1 من قبل القوات البريطانية بطلب من الولايات المتحدة الامريكية .

وأضاف أن إسبانيا تبحث موضوع الاحتجاز ومدى تأثيره على السيادة الإسبانية بحكم أن الحادث جرى في المياه الإقليمية الإسبانية.

ووسط هذا التوتر في المياه الخليجية طالب المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الكرملين يحث الجميع على ضبط النفس واستخدام الحوار لتسوية الوضع جراء الحادث في الخليج ، كما دعا لضمان حرية الملاحة في المنطقة لأنه امر مهم بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وقال بيسكوف في تصريح للصحفيين: “إننا نراقب بدقة تدفق المعلومات حول ما يحدث في منطقة الخليج. لقد سجلنا المعلومات التي زعمت أن هذا الحادث وقع، كما سجلنا بيان الممثلين الإيرانيين بأن هذه المعلومات غير صحيحة”.

ثم أوضح : “على أي حال، نعتبر أنه يجب ضمان حرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز دون قيد أو شرط، وهذا أمر بالغ الأهمية للاقتصاد العالمي وللوضع الاقتصادي العالمي”.

ونحن كما جرت العادة ندعو الجميع لضبط النفس، حتى لا يتفاقم الوضع، ولتسوية جميع الخلافات من خلال الحوار”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل