مجددا .. الكشف عن فضيحة متكررة في الجيش الإسرائيلي !

321

الكشف عن فضيحة متكررة في الجيش الإسرائيلي : ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية من بينها القناة 13 والقناة الثانية العبرية، أن الشرطة العسكرية قامت بإلقاء القبض على جنديين إسرائيليين ، بتهمة سرقة الأسلحة والمتاجرة بها.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وكشفت القناة مساء أمس الخميس أن الجنديان الإسرائيليان قاما بسرقة أسلحة من موقع عسكري، وقاما ببيعها لمواطنين عرب.

وأفادت وسائل الإعلام العبرية أن جنديا إسرائيليا من منطقة نتانيا تم اعتقاله في الثامن والعشرين من الشهر الماضي ، بسبب قيامه بسرقة قطعة سلاح من طراز M16 و رشاش ثقيل وذخيرة، ثم قام ببيعهم لشبان عرب من قرية وادي عارة.

وقد اعترف الجندي الإسرائيلي بقيامه بالسرقة وبيعها بمساعدة جندي آخر لشبان عرب مقابل عشرات الألاف من الشواكل، وقد اعترف الجندي على الشبان العرب أثناء التحقيق ، وقامت الشرطة الإسرائيلية بإلقاء القبض عليهم .

وتمثل حوادث سرقة الأسلحة المستمرة من المواقع العسكرية وبيعها فضيحة كبيرة وخطيرة للجيش الإسرائيلي ،حيث قامت الشرطة الإسرائيلية سابقا بإحباط عدة عمليات مشابهة.

الجنود يسرقون سلاح الجيش الإسرائيلي

لم تكن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها فقد كشف سابقا عن طريق القناة العبرية الثانية عقد جنود إسرائيليين لعدة صفقات لبيع الأسلحة عن طريق تسجيلات صوتية وسلطت التسجيلات كيف سرق الجنود الإسرائيليون القنابل اليدوية والذخائر والأسلحة من المواقع العسكرية بهدف بيعها في السوق السوداء.

كما أظهر التسجيل كيفية بيع مخازن الذخيرة بعد سرقتها من المواقع العسكرية حيث اعترف أحد الجنود أن المخازن في المعسكر كالمطر ولا أحد يبحث عنها ، كما قام بعرض سلاحه للبيع بعد أن أخذه معه للبيت قبل أن تلقي الشرطة العسكرية القبض عليه.

كما تم الكشف في عام 2015 عن سرقة كبيرة بلغت قيمتها 50 مليون شيكل أي ما يعادل 15 مليون دولار جرت عام 2012 م ضمن قواعد الجيش الإسرائيلي.

وقالت صحيفة هارتس حينها أن العتاد المسروق شمل صواريخ من طراز جيل وآلاف الطلقات وعربتان مدرعتان محملتان بمعدات عسكرية من نوع جيب مصفحة مضادة للرصاص.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل