التحالف الأميركي يقصف تحرير الشام… ما علاقة روسيا؟

التحالف الأميركي يقصف تحرير الشام : في تطور جديد، شنت طائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن أربع غارات على مواقع للإرهابيين بريف حلب الغربي.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

ويسيطر على ريف حلب الغربي هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة بالإضافة لميليشيات الجيش الحر.

وقالت مصادر إعلامية معارضة إن طائرات تابعة للتحالف الدولي شنت غارات حربية على ريف حلب الغربي وهو ما أدى لسقوط قتلى وجرحى بين المدنيين إضافة لدمار كبير في الممتلكات العامة.

واستهدفت غارات التحالف مواقع تابعة لتنظيم حراس الدين التابع بدوره لتنظيم القاعدة في سوريا، وهو أحد أفرع هيئة تحرير الشام انشق عنها حين غيرت اسمها إلى تحرير الشام عوضاً عن جبهة النصرة.

ونتج عن الغارة بالإضافة لقتلى المدنيين، سقوط قتلى من حراس الدين بينهم أبو يحيى الجزائري وأبو ذر المصري وأبو عمر التونسي وأبو دجانة الجزائري وجميعهم من جنسيات غير سورية.

وكانت آخر غارة شنتها قوات التحالف ضد تنظيم القاعدة في سوريا مطلع عام 2017، حين قتلت 11 عنصرا من القاعدة في غارات على مدينة إدلب السورية.

هذا التطور الخطير يأتي بعد أشهر قليلة على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القضاء على داعش في سوريا ويحتمل تأويلات كثيرة أهمها ربما يكون ناتج عن اتفاق أميركي روسي لاستهداف القاعدة وهيئة تحرير الشام في سوريا والمشاركة في القضاء على الإرهاب بعد دحر تنظيم داعش.

وربما بحاول التحالف تبرير استمرار وجوده في سوريا بعد القضاء على داعش، عبر الانتقال إلى عمليات جديدة تستهدف القاعدة في سوريا.

التأويل الثاني يفتح الباب على احتمالات خطيرة تتمثل بدعم أميركي لـ القاعدة في سوريا بما يمكن أميركا من استمرار تبرير بقائها على الأراضي السورية وانسحاب ترامب من قراره بهذا الشأن الذي كشف عنه أواخر عام 2018.

أما في حال كان الأمر خاضع لاتفاق روسي أميركي للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب في سوريا وهو أمر مرجح بالنظر إلى الايجابية التي حظيت بها مقابلة ترامب بوتين في أوساكا اليابانية على هامش قمة العشرين، فإنه من الممكن أن نسمع بغارات جديدة للتحالف فوق إدلب ذاتها التي يتباكى عليها ترامب اليوم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل