الإمارات المتحدة تنسحب من اليمن الأسباب والتداعيات

575

جاء إعلان دولة الإمارات العربية الانسحاب من اليمن، خبراً غير متوقع، في ضوء إستمرار الحرب الظالمة على الأخيرة، فيما يبدو أن حسابات الإمارات تغيرت، فما بعد أحداث الفجيرة ليس كما قبلها.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – إعداد سمر رضوان

إن الأحداث الأخير التي عصفت ببحر الخليج، بعد إصابة أهداف يمنية للعمق الخليجي

من موانئ أو مطارات سواء في الإمارات العربية أو المملكة السعودية، بطائرات مسيرة،

أو صواريخ باليستية يدوية الصنع، أمر من المؤكد انه غير طريقة الصراع الدائر هناك،

مما يفسر إلى حد ما أسباب الانسحاب الإماراتي.

الأسباب

إن إعلان الإمارات العربية الانسحاب الكامل من العدوان على اليمن، يندرج في المقام الأول

الإمارات تنسحب من اليمن - وكالة عربي اليوم الإخباريةبأنه خطوة ذكية منها، حفاظا على منشآتها الحيوية وإستثماراتها، خاصة بعد التفجيرات الأخيرة

التي طالت أربع ناقلات نفط في ميناء الفجيرة، دون إغفال إصابة العمق الإماراتي،

بحسب المعلومات وإصابة مطار أبو ظبي، من هنا استبقت دولة الإمارات الوضع واستثمرته

لصالحها، درءً لخطر التصويب نحوها، والإتجاه نحو خطة تبحث السلام في اليمن.

التداعيات

من المؤكد أن العربية السعودية لن تكون راضية عن قرار الإمارات المتحدة الانسحاب،

قتيل من الإمارات في اليمن - وكالة عربي اليوم الإخباريةوقد يكون قرار الأخيرة منفردا، دون الرجوع للمملكة، لكن هذا الانسحاب لا يعني

بالضرورة، الانسحاب من التحالف الذي أنشئ خصيصا للعدوان على اليمن، إنما بعد

دقة الأهداف للجيش اليمني واللجان الشعبية وإصابة أهداف حيوية كمطار أبها السعودي

لم يعد بالإمكان مجاراة هذه اللعبة، خاصة وأن قرار الإمارات قد يعقبه، إتخاذ نفس

الخطوات مندول أخرى، ومن المرجح أن تليها السودان، في ظل الظروف التي

تعصف بها مؤخرا، لتبقى العربية السعودية تقارع الوضع اليمني وحيدة منفردة،

مما سيشكل مرحلة جديدة لم تكن في حساب قوات التحالف.

الموقف اليمني

رغم أنه لا يوجد صورة واضحة إن كان إنسحاب دولة الإمارات العربية شاملا أم جزئيا،

موقف اليمن من إنسحاب الإمارات - وكالة عربي اليوم الإخباريةإلا أن اليمن ترحب بأي خطوة سلام طالما تحفظ سيادة اليمن وإستقلاله، على الرغم

من حجم الضريبة المرتفعة التي دفعها الشعب اليمني منذ بداية العدوان عليه وإلى اليوم.

إعلان إنسحاب الإمارات العربية هو انتكاسة حقيقية للعدوان على اليمن، إذ

يعتبر إنتصارا للشعب اليمني بعد كل ما عاناه، ويفتح الإحتمالات على مصراعيها،

ما بين إعلان وقف الحرب والتوجه نحو السلام، أو إستمرار تهور المملكة وحيدة دون عون من أحد.

إقرأ أيضا: مشروع لمقايضة سوريا باليمن ولبنان بالعراق ؟

إقرأ أيضا: إنهاء الحرب السورية واليمنية.. نهاية باردة لصيف ساخن

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل