بعد إعلان إيران احتجاز ناقلة نفط ..بريطانيا تتوعد برد قوي

قالت وسائل إعلام إيرانية بحسب مصادر مطلعة في القوات المسلحة الإيرانية ، أن الحرس الثوري الإيراني احتجز ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو”. فيما نفت احتجاز ناقلة نفط تديرها بريطانيا وتحمل علم ليبيريا خلال عبورها مضيق هرمز.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

قال التلفزيون الإيراني بأن الناقلة البريطانية التي تحمل علم ليبيريا لم يتم توقيفها وأكملت مسارها بعد استجابتها لتوجيهات الحرس الثوري .

وكانت ناقلة النفط البريطانية مسدار والتي تدار من قبل شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا قد حرفت مسارها بشكل حاد واتجهت نحو إيران بعد عبورها المضيق وذلك بحسب موقع Refinitiv المتتبع لحركة الملاحة.

ويأتي ذلك بعد نحو 40 دقيقة من احتجاز الحرس الثوري للناقلة البريطانية ستينا إمبيرو لعدم التزامها بقوانين الملاحة البحرية .

وأعلن الحرس الثوري احتجازه الناقلة ستينا إمبيرو أثناء عبورها المضيق، وذكر في بيان له على موقعه الإلكتروني أن القوات البحرية التابعة له ” احتجزت الناقلة لـ “عدم احترامها للقانون البحري الدولي”. وذلك بطلب من سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان.

وقد اقتيدت الناقلة بحسب البيان إلى الساحل حيث تسلمتها السلطة للقيام بالإجراءات القانونية والتحقيق.

على صعيد موازي صرح الجيش الأمريكي بأنه يراقب مضيق هرمز بواسطة طائرة تعمل بشكل دوري على مراقبة المضيق بعد احتجاز إيران لناقلة بريطانية.

يأتي هذا التصعيد بعد ادعاء ترامب بيوم واحد أن سفينة حربية أمريكية أسقطت طائرة مسيرة إيرانية في منطقة المضيق ، وبعد ساعات من إعلان المحكمة في جبل طارق تمديد احتجاز الناقلة الإيرانية غريس 1 لمدة ثلاثين يوما إضافيا والتي تم احتجازها بحجة انتهاك العقوبات المفروضة على سوريا حيث تم الإدعاء أنها متوجهة إلى سوريا لتفريغ شحنة من النفط .

وفقدت بريطانيا التواصل مع سفينتها ستينا إمبيرو وطاقمها بعد اقتراب زوارق صغيرة وطائرة هيلكوبتر منها أثناء عبورها المضيق …بحسب الشركة المديرة للناقلة ، وأضافت الشركة أن الناقلة تقل 23 بحارا ولا تقارير عن إصابات.

بريطانيا تتوعد بالرد على إيران بطريقة قوية

بدورها شددت بريطانيا على لسان وزير خارجيتها جيريمي هنت أنها سترد بطريقة مدروسة ولكن قوية على قيام الحرس الثوري باحتجاز ناقلة نفط بريطانية متوعدا أن إيران ستكون الخاسر الأكبر إذا تم تقييد الملاحة.

وبحسب رويتر فقد تواصل هنت مع بومبيو لمناقشة الوضع ، وأنه سيتحدث إلى نظيرة الإيراني محمد جواد ظريف والذي قال أنه على متن الطائرة الآن. واكد هنت أن بلاده لا تبحث خيارات عسكرية بل طريقة دبلوماسية لحل الموقف .

وأصبحت التوترات في منطقة الخليج العربي ومضيق هرمز متصاعدة بشكل كبير، وتحمل في طياتها مفاجآت وتساؤلات .. أهمها إلى أين ستتطور التصعيدات المستمرة ؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل