افتتاحية عربي اليوم: آرين كلو انتحرت هرباً من مقاتلي تركيا في سوريا

1٬536

آرين كلو انتحرت هربا من مقاتلي تركيا في سوريا : يتعرض أهالي المناطق التي تسيطر عليها تركيا غربي حلب من قبل ميليشيات ما يسمى الجيش الوطني لانتهاكات كثيرة، وغالبا ما تكون الأسباب تدعو للسخرية، كالاعتقال بجرم شتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أو شتم ميليشيات الجيش الوطني أو قادة الإرهابيين في تلك المناطق.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ديمة الحلبي

ومن سوء حظ أحد المحامين هناك ويدعى أحمد المحمد أنه هاجم وشتم ميليشيات الجيش الوطني والمحاكم العسكرية التابعة للمعارضة التركية في أعزاز، عبر غرفة على تطبيق واتس آب، حيث قامت شرطة المعارضة التابعة لـ تركيا باعتقاله على فور.

المحامي أحمد المحمد على خلاف مع محكمة الإرهابيين العسكرية في منطقة جرابلس، حيث يحاول استرجاع أحد المنازل في قرية الغندورة الذي استولى عليه إرهابيو أنقرة، كون صاحبه متهم بالانتماء إلى تنظيم الدولة داعش.

الإرهابيون المدعومون من تركيا غالبا ما يستخدمون هذه التهمة في كل مرة يريدون فيها سرقة أموال أو منازل أو حتى زوجة أحد المواطنين، ومن يجرؤ على التفوه أمامهم بكلمة سيلاقي مصيرا أسود كالقتل أو الاعتقال أو إثبات تهمة الانتماء إلى داعش عليه.

قد يتساءل سائل، هل هذه هي الحرية التي خرج لأجلها أهالي المنطقة يوماً ما يهتفون ضد الحكومة السورية، وفتحوا الأبواب على مصراعيها لاستقبال الغزو العثماني بثوبه التركي الجديد؟، إنه الثمن الذي يدفعونه ليل نهار في ظل تسلط الإرهابيين على رقابهم، وسلبهم أبسط حقوقهم وسط غياب القانون وانتشار الخارجين عليه الذين باتوا يمتلكون زمام الحجر والبشر في تلك المناطق.

ولا يبدو الحال بأفضل في منطقة عفرين التي شهدت أبشع المجازر ضد الأكراد على يد الجيش التركي والإرهابيين المدعومين منه، حيث اعتقلت شرطة الإرهابيين المحامية رانيا الحلبي وهي ناشطة في رابطة المستقلين الكرد السوريين.

اعتقال رانيا الحلبي جاء على خلفية سعيها لإطلاق سراح أحد الموقوفين بتهمة الانتماء إلى قوات سوريا الديمقراطية، و عملها كمحامية بالترافع عنه والطلب بالسماح لأهله بزيارته.

لم يرق الأمر لإرهابيي أنقرة فقاموا على الفور باعتقالها بتهمة معرفة ومساعدة أشخاص متهمين بالارتباط بقوات سوريا الديمقراطية، بينما كانت الحلبي تمارس عملها الاعتيادي كمحامية فقط.

وبحسب المصادر فإن الحلب قد انهارت وتعرضت لصدمة فور اعتقالها ما استدعى نقلها إلى مشفى مدينة اعزاز.

أرين كلو - وكالة عربي اليوم الإخباريةفي عفرين أيضا انتحرت قبل يومين الشابة آرين كلو اليافعة في مقتبل العمر ،والتي كانت تتفجر حياة وحيوية، أمسكت الحبل وربطته حول عنقها واضعة حد لحياتها ،جراء الانتهاكات التي تعرضت لها على يد إرهابيي تركيا، آرين انتحرت لأنها لم ترد أن تتحول إلى ضحية ،أمام وحوش تسيرهم الغرائز والشهوات، وفي النهاية كانت ضحية تعامي العالم عن الانتهاكات التي يقوم بها مقاتلو المعارضة السورية.

لن تتوقف الانتهاكات بحق المدنيين قبل أن تستعيد الدولة السورية السيطرة عليها وإمساك زمام الأمور فيها وإعادة الأمن والأمان الذي يفتقده سكان تلك المناطق في ظل سيطرة الاحتلال التركي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل