حرب إسرائيلية على عدة جبهات بمشاركة طائرات f 35

1٬912

أعلن جيش الاحتلال يوم أمس الثلاثاء أنّ سلاح الجو الإسرائيليّ يقوم بإجراء مُناورةٍ واسعة النطاق تستمّر لعدّة أيّاٍم تُحاكي عملياتٍ قتاليّةٍ على جبهاتٍ متعددةٍ، تشارك فيها لأول مرة طائرات f 35 ، المعروفة باسم “الشبح”، والتي تلقتها من الولايات المُتحدّة ليكون جيش الاحتلال هو الجيش الوحيد الذي يستخدمها، طبعًا بالإضافة إلى سلاح الجوّ الأمريكيّ.

كتب زهير أندراوس لرأي اليوم: وبحسب المصادر العسكريّة في تل أبيب، كما نقلت عنها وسائل الإعلام العبريّة، اليوم الأربعاء، تُشارِك في التمرين، الذي انطلق يوم الأحد وينتهي اليوم الأربعاء، طائرات مقاتلة، طائرات شحن، طائرات مسيرة، وحدات دفاع جوي وقوات دعم برية، ويحاكي قتالاً متزامنًا في قطاع غزة وسوريّة ولبنان، كما أكّدت المصادر الرفيعة في تل أبيب.

ولفتت المصادر عينها أيضًا إلى أنّ التدريب يشمل سيناريوهات تتضمّن عدوًّا مسلحًا بتكنولوجيا متطورّةٍ، مثل نظاميْ الدفاع الجوي الروسي “اس-300” و”اس-400″

وتعرّض الجبهة الداخليّة في كيان الاحتلال لهجماتٍ صاروخيّةٍ مكثفةٍ بالإضافة إلى تحدّيات أخرى، منها على سبيل الذكر لا الحصر، تعرّض السكك الحديديّة لأضرارٍ، وتعطيل مراكز الاتصال التابعة لسلاح الجوّ الإسرائيليّ.

عُلاوةً على ذلك، أكّدت المصادر العسكريّة، بما فيها الناطق العسكريّ لجيش الاحتلال، أكّدت على أنّ التمرين سيُركِّز في الأساس على المنطقة الشمالية، مع التهديدات التي تشكلها منظمة “حزب الله” اللبنانيّة والقوات الإيرانية في سوريّة، على حدّ تعبيرها.

وأردفت المصادر ذاتها قائلةً إنّه يجري أيضًا اختبار قدرة القوات على تنفيذ عمليات قصف إستراتيجيّة مع تقليل وقوع إصابات في صفوف المدنيين الأبرياء في المنطقة المجاورة إلى الحدّ الأدنى

وفي هذا السياق نقل الإعلام العبريّ عن مسؤول رفيعٍ في سلاح الجوّ الإسرائيليّ قوله إننّا نتدرّب بكثافةٍ عاليةٍ للغاية مع عدوٍّ صعبٍ وذكيٍّ يمتلك تكنولوجيا تتفوّق على ما هو موجود حاليًا في الساحة

وتابع المسؤول نفسه قائلاً إنّ الطائرات من طراز “إف35” الجديدة تُوفِّر قيمةً مُضافةً من القدرات الفتاكّة ومتعددة الأدوار، لافتًا إلى أنّه لم تكُن لدينا هذه القدرات من قبل، طبقًا لأقواله.

وشدّدّت وسائل الإعلام العبريّة، التي اعتمدت على نفس المصادر العسكريّة الإسرائيليّة، شدّدّت على أنّ سلاح الجو الإسرائيليّ أقّر بحصوله على 14 طائرة على الأقل من طراز f 35 من أصل خمسين طائرة شملتهم الصفقة مع شركة “لوكهيد مارتين”

لافتةً في الوقت عينه إلى أنّه من المُقرّر تسليم بقية الطائرات في مجموعاتٍ مُنفصلةٍ تضم طائرتين وثلاث طائرات بحلول العام 2024، حيثُ يبلغ سعر الطائرة الواحدة أكثر من تسعين مليون دولارٍ، على حدّ قولها.

وكانت قاعدة “نفاتيم” العسكريّة، في النقب جنوبي الدولة العبريّة قد تسلّمت ثلاث مقاتلات من طراز الشبح f 35 الأمريكيّة الأكثر تطوّرًا في العالم، ضمن صفقة مساعداتٍ عسكريّةٍ لها، وتسلّمت إسرائيل، في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، مقاتلتين شكّلتا الدفعة الأولى من مقاتلات الشبح f 35 .

ومن المقرّر أنْ تحصل إسرائيل على 50 مقاتلة من هذا الطراز بحلول عام 2024، بتكلفةٍ تزيد على 4 مليارات دولار، ستموّل كلّها من أموال المساعدات الأمريكيّة لها

وبذلك تكون هي الأولى التي تحصل على هذه المقاتلة من الولايات المتحدة، وفي منتصف العام 2018 أعلن سلاح الجوّ الإسرائيليّ استخدامه للطائرة الشبح في مهمّةٍ قتاليّةٍ، وقال إنّه أول سلاح جوٍّ في العالم يفعل ذلك

مُضيفًا أنّ الجيل الخامس من طائرات f 35 يغير قواعد اللعبة، وليس فقط لقدراته الهجومية وقدرات التسلل فيه، وإنمّا أيضًا لقدرته على ربط أنظمته بطائراتٍ أخرى وتشكيل شبكة تبادل معلوماتٍ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل