يوم القيامة : سلاح قادر على تدمير الصواريخ الأمريكية

381

صنعت روسيا سلاحا لاعتراض صواريخ بالستية تحمل رؤوسا نووية.

وكشف الخبير العسكري أليكسي ليونكوف لوسائل الإعلام أن صاروخ “بي إر إس-1إم” قادر على إسقاط صواريخ بالستية تطير إلى روسيا من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

يوم القيامة : سلاح قادر على تدمير الصواريخ الأمريكية

المصدر :  سبوتنيك

ووفق الخبير فإن روسيا ستلجأ إلى استعمال صواريخ “بي إر إس-1إم” بعد أن يبدأ النزاع النووي وتقتضي الضرورة إسقاط صواريخ نووية بالستية تطير من أوروبا أو أمريكا.

ويتميز صاروخ “بي إر إس-1إم” بسرعته الفائقة التي تتجاوز 4 كيلومترات في الثانية، وقدرته على تحمل أي عبء.

ويمكن إطلاقه من أي مكان لأنه ينطلق من المنصة المتنقلة.

اقرأ أيضاً : لماذا يقف الغرب عاجزا أمام السلاح الروسي ؟ جنرال بريطاني يجيب

وصنعت روسيا منظومة صواريخ “بي إر إس-1إم” ردا على انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من الصواريخ المضادة للصواريخ وإقدامها على صنع المزيد من الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

وكانت صحيفة “شتيرن” الألمانية قد وصفت صاروخ “بي إر إس-1إم” بأنه سلاح يوم القيامة.

و الصاروخ الباليستي  ويُلفظ بالعربية: “باليستي ميسل”؛ أو الصاروخ القوسي أو القذيفة التسيارية هو صاروخ يتّبع مساراً منحنياً (أو شبه مداري)، وهو مسار يتأثّر حصراً بالجاذبيّة الأرضيّة والاحتكاك الهوائي (مقاومة المائع).

المسار المنحني يسبقه مسار تسارع ناتج عن محرك صاروخي يمنح الصّاروخ الدفع المناسب للوصول إلى هدفه.


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل