وهاب: ادلب ستعود لحضن سوريا و هذا ماقاله الأسد

1٬549

لفت رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق ​وئام وهاب​ في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى أنه:

“يستطيع الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ و​تركيا​ تأخير تحرير إدلب لوقت قصير لكن إدلب ستعود إلى حضن ​سوريا​ وقرار الرئيس السوري ​بشار الأسد​ واضح لن يبقى شبر خارج ​الدولة​ المسألة مسألة وقت”.

و تتجه الأوضاع في مدينة ادلب السورية نحو مزيد من التعقيدات وسط مشهد ضبابي، كل التأويلات فيه منطقية، حيث تتداخل معظم القوى الغربية من تركيا وحتى الولايات المتحدة، في تأخير حسم مصير آخر المدن التي تسيطر عليها المعارضة السورية.

وقد اشتعلت مجددا محاور ريفي حلب الشمالي و ادلب الجنوبي .

وخاض الجيش السوري معارك عنيفة مع عناصر جبهة النصرة على محور قرية القصابية في ريف ادلب ، في حين خاضت وحدات ثانية للجيش السوري معارك مشابهة مع عناصر آخرين لـ النصرة على محور كفرنبودة في ريف حماه.

وخلال المعارك المشتعلة بعد هدوء متقطع دام حوالي الأسبوع أحبط الجيش السوري هجومين كبيرين لـ النصرة أحدهما على ريف حماة محور كفرنبودة، والآخر في ريف ادلب على محور قرية القصابية.

في غضون هذه التطورات، تداول ناشطون صوراً لقائد قوات النمر العميد سهيل الحسن وهو على الخطوط الأمامية في معارك ادلب وحماه يوم الخميس.

وبدا القائد الشهير جداً سهيل الحسن مدججا بسلاحه وعتاده العسكري يتابع عن كثب سير المعارك ويشارك فيها، فهو مشهور بكونه يتقدم عناصره في الاقتحامات والاشتباكات ومن هنا اتخذ شهرته الكبيرة.

وجود سهيل الحسن في المعارك رفع من معنويات الجنود المرابطين على الجبهات، فبالتأكيد الجندي الذي يرى قائده يسبقه بخطوة في الميدان سيكون أكثر حماساً في المعارك.

مصادر إعلامية معارضة نقلت خبراً عن اجتماع في قاعدة حميميم الروسية ضم اللواء ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد وقائد الفرقة الرابعى في الجيش السوري، ونقلت تلك المصادر أن روسيا طلبت من اللواء ماهر الأسد إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى ادلب و حماة.

وادعت تلك المصادر المعارضة أن سهيل الحسن المدعوم من روسيا فشل في تحقيق أي تقدم بريفي حماة و ادلب، وهو ما دفع بـ روسيا للاستعانة بقوات الفرقة الرابعة التي تدعمها إيران على حد زعم المعارضة.

بالتأكيد لا يعول كثيراً على هذه الأحاديث التي لا يراد منها سوى زرع المزيد من الفتنة وخفض معنويات الجيش العربي السوري، فبالتأكيد لن تتواصل روسيا مع النصرة لإخبارها تلك التفاصيل كلها.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل