واشنطن تنفذ 3 انزالات جوية وتحول مطار الطبقة العسكري إلى قاعدة !

قام وفد من التحالف الدولي بقيادة واشنطن اليوم بزيارة إلى مطار الطبقة العسكري غربي الرقة وذلك بحسب وكالة أنباء ستيب المعارضة .

واشنطن تنفذ 3 انزالات جوية وتحول مطار الطبقة العسكري إلى قاعدة !

وكالة عربي اليوم الإخبارية – قسم التحرير

وأضافت الوكالة أن الهدف من الزيارة هو الاطلاع على المطار ودراسة إمكانية وضعه في الخدمة و استخدامه للطائرات المروحية التابعة للتحالف .

وكان برفقة الوفد الامريكي قيادات من من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وقاموا بجولة تفقدية بهدف إنشاء القاعدة الجديدة.

وتأتي الزيارة هذه، بعد يومين من زيارة وفد أمريكي وسعودي إلى دير الزور، ولقائهم مع قيادات من “قسد” ووجهاء عشائر المنطقة في قاعدة العمر شرقي دير الزور.

وتسعى واشنطن إلى نقل قاعدتها في منطقة عايد “محمية الكرين” والتي تستخدمها في إقلاع وهبوط الطائرات المروحية منذ أن سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في أيار 2017 إلى مطار الطبقة العسكري .

و تحوي قاعدة عايد “محمية الكرين” مقر لقيادة وحدات حماية الشعب الكردية ، إضافة إلى معتقل يضم سجناء التنظيم الإرهابي داعش .

وتعمل قوات التحالف بقيادة واشنطن على نقل هذه القاعدة إلى مطار الطبقة لتمتعه بمساحة واسعة وإمكانية توفير حماية كبيرة للمقيمين فيه

كما سيتم استخدامه في عمليات لإقلاع وهبوط الطائرات المروحية ،وضمان عدم التسلل إلى المنطقة.

مطار الطبقة خارج الخدمة

يعتبر مطار الطبقة العسكري من أكبر المطارات العسكرية السورية وقد خرج المطار عن الخدمة بعد سيطرة التنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على المنطقة.

ويحوي المطار على هنكارات للطائرات الحربية وعدة أبنية للقيادة والإدارة وهو غير مدمر بشكل كامل ومحصن بشكل كبير.

الجدير بالذكر أن القوات الفرنسية الموجودة ضمن التحالف الدولي في سوريا ،بدأت بإنشاء قاعدة لها شمال مدينة الرقة في الفرقة 17، إلا أن أعمال الإنشاء توقفت فجأة ولأسباب لا تزال مجهولة.

ثلاث عمليات إنزال أمريكي في الرقة ودير الزور

نفذت مروحيات الاحتلال الأمريكي ” واشنطن” ثلاث عمليات إنزال جوي في محافظتي الرقة ودير الزور بحجة مداهمة مقار لخلايا نائمة تابعة لتنظيم “داعش”

وذلك بالتزامن مع حملة اعتقالات واسعة شنتها “قوات سوريا الديمقراطية”، في المحافظتين بالحجة ذاتها ، وذلك بحسب موقع أثر برس .

وقالت مصادر خاصة للموقع إن حي “التوسعية”، الواقع في مدينة الرقة شهد عمليتي إنزال من قبل مروحيات واشنطن

موضحاً أن الأولى كانت فجر يوم أمس الجمعة لتعتقل ٨ من سكان الحي

فيما نفذت الثانية في ساعة متأخرة من ليل اليوم نفسه، وأدت لاعتقال اثنين من المدنيين، يعرفان بالحي على أنهما من العاملين في بيع المحروقات المكررة بشكل بدائي.

عملية الإنزال الثالثة التي نفذتها مروحيات الاحتلال الأمريكي ” واشنطن “فجر يوم أمس أيضاً، استهدفت قرية “حوايج ذيبان”، الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات لتعتقل “هاشم مطر الحبش”، الذي يعد واحداً من أكبر تجار النفط المكرر في المنطقة.

وفد اسرائيلي إعلامي يتجول في الرقة

بدورها ذكرت عدة مصادر أن فريقا إعلامياً إسرائيلياً يتبع للقناة الثانية 12 العبرية “سابقا” يتواجد في مدينة الرقة منذ عدة أيام وذلك لإعداد عدة تقارير عن المدينة وقد توزع في ساحاتها وشوارعها بالتنسيق ومرافقة قوات قسد الديمقراطية .

وأظهر الإعلان الذي بثته القناة العبرية يوم الجمعة الماضي ، صوراً للصحفية “الإسرائيلية” إفرات لاشتر، وهي تتجول في محافظة الرقة السورية.

وأفادت صحيفة “الرأي” الأردنية بأن “لاشتر” أجرت لقاءات مع سوريين في المدينة يتحدثون خلالها عن ممارسات تنظيم “داعش” قبل الإعلان عن القضاء عليه.

وفي وقت سابق، تم الإعلان عن تسهيلات تقدمها “قسد” في المناطق التي تنتشر فيها للإعلام العبري، كما تم نشر صور تظهر عناصر من “قسد” يتناولون الطعام مع واحد هذه الوفود.

الموساد يدرب عناصر قسد

أفادت عدة وسائل إعلام للمعارضة أن 20 عنصرا من الوحدات الكردية تجاوزوا كل الاختبارات التي خضعوا لها من قبل مدربين اختصاصيين، يتم إرسالهم إلى الأراضي المحتلة للخضوع لتدريبات عسكرية من قبل الموساد الإسرائيلي.

و تم نقل العناصر العشرين من مدينة القامشلي ريف الحسكة الشمالي إلى مدينة أربيل شمال العراق ، ثم نقلهم إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتهدف هذه الخطوة إلى إنشاء موساد كردستاني تابع للموساد الإسرائيلي للتعاون فيما بينهما، حيث ستكون مهمة الموساد الكردستاني تجنيد العملاء لجهاز الموساد الإسرائيلي في دول المنطقة وجمع معلومات الامنية وغيرها لصالح الكيان الإسرائيلي .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل