هل ينال ترامب درجة ‘مقبول’ في درس الإستاذ ظريف؟

58

وزير الخارجية الايراني من خلال تغريدة له حاول تصحيح بعض معطيات ترامب الخاطئة فيما يخص ايران

رغم أن ترامب يفضل منذ فترة بأن يعكس سياساته ورؤيته للقضايا لا سيما على صعيد السياسة الخارجية من خلال تغريداته عبر حسابه في “تويتر” ، إلا أن وزير الخارجية الايراني أيضا اختار “شبكة التواصل النخبوية ” هذه ليسخرها بشكل جيد خدمة لتنوير الرأي العام العالمي .

قد يمكننا مع القليل من التسامح تصنيف هذا السلوك على أنه مفاوضات بين ايران و أمريكا في ضوء تحكيم الرأي العام العالمي ، تلك لمفاوضات التي يمكنها أن تشكل دليلاً على مصداقية حجة ايران لرفضها التفاوض مع امريكا في عالم الواقع .

-في حين يحاول ترامب الايحاء بأنه يدافع عن الشعب الايراني ويتمسك بهذه الذريعة التي تضحك الثكلى لتشديد الحظر على الجمهورية الاسلامية الايرانية

نرى ظريف يكتب في آخر تغريداته : الحظر الذي تفرضه أمريكا ليس بديلاً عن الحرب بل هو الحرب بذاتها والمفاوضات والتهديدات لا يلتقيان .

اقرأ أيضاً : جواد ظريف يرد على ترامب: لا تهدد إيران وإلا ….

هذا هو منطوق كلام ظريف ولكن مفهومه هو أنه ما لم يتم الغاء الحظر الشامل على ايران فإن الكلام عن التفاوض سيكون بمثابة القبول بـ”سلام مفروض” ، الأمر الذي لا ترى له أثراً في قاموس الايرانيين بشهادة التاريخ .

ظريف وفي تغريدته حول الحرب اعتبر الحرب القصيرة على ايران بأنها من أوهام ترامب مستدلاً بأن البادىء بالحرب لن يكون من ينهيها بالضرورة .

في الواقع انه لا “قصر فترة الاشتباك” ولا “المساحة الجغرافية الواسعة للنزاع” لا يتم تحديدها من طرف واحد ابدا .

على الاقل تجربة الحظر الجديد الذي فرضه ترامب على ايران خلال العام الماضي تثبت هذه الرؤية .

ترامب وبناء على تغريدة ظريف قد بدأ الحرب رسمياً ضد ايران منذ اكثر من عام ، وبالطبع بلا جدوى على صعيد تحقيق أهدافها ، ولكنه لازال متمسكا بها .

هل تحدي التغريدات بين ترامب وظريف سيؤدي الى ان يتعلم الاول الدرس من الثاني ؟ الايام القادمة كفيلة بالرد على هذا السؤال

اقرأ أيضاً : محمد جواد ظريف : مستعد للذهاب إلی الرياض غداً !


 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل