نصر الحريري في دمشق .. المعارضة تستعد لدخول الحكومة السورية

11٬051

قالت مصادر إعلامية معارضة إن السعودية تضغط على الهيئة العليا للتفاوض المعارضة، لدخول العاصمة دمشق وإجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة السورية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وذكرت المصادر أنه خلال الاجتماع الدوري الأخير لهيئة المفاوضات الأسبوع الفائت، ضغطت السعودية والدول الكبرى بهذا الاتجاه وسط صدمة أعضاء الهيئة، وأكدت المصادر أن منصة موسكو التي يمثلها المعارض قدري جميل تدعم هذا الخيار بقوة.

وبحسب التسريبات فإن هيئة التفاوض بدأت تقتنع بأنها لا تمتلك خياراً آخر وهي اليوم تعد العدة وتجهز أمورها لتشكيل وفد مفاوض سيدخل إلى سوريا تحديداً دمشق ويفاوض الحكومة السورية.

المصادر الإعلامية المعارضة قالت إن هناك تسريبات أخرى تشير إلى أن السعودية والدول الكبرى تباحثوا مع هيئة المفاوضات المعارضة مدى إمكانية تشكيل ما أسمته مقاومة سورية لمحاربة إيران في سوريا، على أن تدعم هذا التشكيل كل من السعودية والإمارات والولايات المتحدة.

ورغم المخاوف الكبيرة التي تبديها السعودية وحلفها الخليجي من مسألة وجود إيران في سوريا، إلا أنه من المؤكد أن الحكومة السورية لن تقبل بهذا التشكيل أبداً، وهو ما يناقض التسريبات التي تقول إن السعودية تضغط على الهيئة للتفاوض مع الحكومة في دمشق.

المصادر الإعلامية المعارضة نفسها ذكرت رواية أخرى تقول إن أعضاء هيئة التفاوض غادروا الرياض إلى فيينا لعقد مباحثات سرية مع روسيا والحكومة السورية وإيران نفسها، بهدف بحث مسألة اللجنة الدستورية وكيفية مساهمة المعارضة السورية في تشكيل حكومة جديدة مشتركة مع الحكومة السورية.

في الوقت ذاته قالت مصادر مقربة من هيئة المفاوضات المعارضة إن الأشهر الثلاثة القادمة ستحمل تطورات جديدة ستفاجئ الجميع، ورغم أن المصادر لم تكشف ماهية تلك التطورات إلا أنها وصفتها بالتحولات الكبيرة والخطيرة.

الحديث عن ضغط السعودية على هيئة التفاوض المعارضة للجلوس مع الحكومة السورية على مائدة المفاوضات وسط العاصمة دمشق، قد لا يكون بعيداً عن المبادرة السعودية التي سبق وأن حملها المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف للرئيس السوري بشار الأسد قبل حوالي الشهرين وقيل وقتها إن دمشق تعاملت مع الأمر بإيجابية.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل