نائب سوري: لم أعد آمناً.. وزارة الأوقاف عرضت حياتي للخطر

3٬700
  • قال عضو مجلس الشعب السوري المستقل نبيل صالح إن رئيس المجلس حمودة صباغ يرفض السماح له بالتحدث للدفاع عن نفسه ضد اتهامات زملائه له مؤخراً.

“نائب سوري: لم أعد آمناً.. وزارة الأوقاف عرضت حياتي للخطر”

وكالة عربي اليوم الإخبارية – قسم التحرير 

وكان عدد من النواب قد هاجموا زميلهم صالح بشكل غير مسبوق على خلفية منشورات فيسبوكية له قالوا إنها تهاجم حزب البعث العربي والدين الإسلامي.

ووعد صالح بالرد على تلك الاتهامات مطالباً زملائه إعطائه مهلة يوم واحد للرد عليهم، إلا أن رئيس المجلس قد منعه من الحديث تحت القبة وهو ما دفعه لكتابة الرد عبر صفحته في الفيسبوك.

وقال صالح في منشور له رصدته وكالة عربي اليوم:

“في الوقت الذي تنشغل فيه القيادة والجيش بتحرير إدلب، وجه أربعون عضوا بعثيا في المجلس اتهاماتهم ضد بعض ما أكتبه، اعتمادا على التأويل، بأني أتعرض للدين الإسلامي ولحزب البعث .. وقد استهلكوا ساعتين ونصف الساعة من وقت الجلسة في هجوم مبيت وغير مسبوق بتاريخ مجلس الشعب السوري، وقد كان بإمكانهم توقيع مذكرة اتهام من دون تضييع وقت المجلس الكريم فيما لاينفع الأمة أو يضرها”.

وأضاف أنه شعر بالخيبة حين علم أن وزارة الأوقاف وجهت بعض موظفيها الدينيين لمهاجمته على صفحاتهم وتأليب الناس ضده، واعتبر أنه لم يعد آمناً في بلده الذي دافع عنه ضد الإرهاب والتكفير، وطالب باستجواب وزير الأوقاف بتهمة التحريض ضده وإساءة استخدام سلطته ضد نائب له حصانته.

إقرأ أيضا : نبيل: القمة الروسية_التركية.. تفاهمات واتفاقات تقلق واشنطن

  • تهمة تجميع اللايكات

ورد صالح على تهمة زملائه له بتجميع اللايكات، قائلاً إنه يجب احترام اللايك السوري كونه صوتاً يمثله النواب في مجلس الشعب، مطالباً الاعتراف بأهمية وسائل التواصل الاجتماعي في إيصال صوت ما أسماهم الهامشيين ، داعياً إلى تخفيف تغول محاكم الجرائم الإلكترونية على حرية الناس في التعبير التي كفلها لهم دستور بلادهم.

وبما يخص تهمة نشر وقائع جلسات مجلس الشعب أمام الجمهور، قال صالح إنه بالأصل إعلامي ومهمته إيصال المعلومة للناس، وأضاف: “لا أظن أني أخالف القوانين في ذلك”.

وأضاف صالح أنه لم يطلب الدخول إلى مجلس الشعب، إلا أنه وحين طالبته القيادة القطرية بالدخول في قائمة الوحدة الوطنية وافق حيث كان يريد تفعيل المجلس ومتابعة النهج الإصلاحي والتنويري.

ورد صالح على تهمة استخدام تعبير تأميم القرآن الكريم، قائلاً إنه لا يهاجم ديناً يدين به قسم من السوريين الذين يدافع عن حريتهم في الاعتقاد، إنما دعا إلى تغليب العقل واعتماده بدلاً من النقل.

وقال النائب السوري إنه لم يذكر يوماً أن المشكلة في الأديان، إنما هي في الرؤوس التي تحملها، وأسوئها العقول السلفية المتشددة، وأضاف:

“أنا أنتقد الفهم والتأويل الخاطئ للإسلام وليس الإسلام ذاته وهذا ما فعله أغلب الباحثين الإسلاميين في تاريخنا الحديث”.

أقرأ أيضا : الدخان الأبيض يتصاعد من قبة مجلس الشعب السوري

  • القبيسات لهن حصة

وبما يخص تهمة التهجم على تنظيم القبيسيات العالمي فرع سوريا، أكد صالح أنه لم يقل أي كلمة سيئة بحقهن، متسائلاً هل لديهن ترخيص بالاجتماعات السرية وهل نعلم ما هو برنامجهن الديني، واعتبر أن اقتصار جماعتهن على النساء فقط مخالف للدستور السوري، وفق تعبيره.

وختم النائب السوري كلامه، قائلاً:

“أنا أدعم حزب البعث بانتقاد أخطاء بعض قياداته من باب الغيرة عليه، وسبق أن ألفت كتبا عن مجموعة الآباء المؤسسين لحزب البعث وسائر الأحزاب العلمانية السورية لتذكير الأجيال الجديدة بأعمالهم وأفكارهم المؤسسة، كما أحترم الثقافة الإسلامية وواجهت المحرضين على الفتنة بين طوائفنا في مئات المقالات والعديد من الكتب والمؤتمرات المهتمة بالتقريب بين المذاهب والأديان، وأنا مستمر في مشروعي التنويري لأني أرى أن بذرة السلام المجتمعي تبدأ بالأفكار التي تتفاعل داخل العقول قبل أن تنمو خضرتها في قلوب الناس.. وأعلم أن الصراع سيكون طويلا و مريرا ضد التعصب والاستبداد”.

وفي نهاية منشوره رفض صالح الاعتذار عما كتبه، لأن الاعتراف بخطأ لم يحدث يخالف طبعه ومبادئه، وأضاف: “إذا كنت عقبة في خلاص الوطن فاصلبوني وارتاحوا.. سوريا المبتدى وسدرة المنتهى”.

ويعتبر صالح أحد النواب الذين يحظون بشعبية كبيرة خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي بما يكتبه من انتقادات تطال الحكومة، بخلاف الكثير من النواب الذين يحابونها ضد مصلحة المواطن، ويتهم المواطن السوري ممثليه بأنهم لا يلتفتون إلى همومه ومعاناته المعيشية ويحابون المسؤولين على حسابه.

إقرأ أيضا : أمر مفتي سوريا بيد وزارة الأوقاف

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل