منظومة بانتسير تتحول إلى منظومة متوسطة المدى لكن كيف؟

243

أشار وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في اجتماع قيادات الجيش الروسي الذي عقد الأربعاء 19 يونيو إلى أن منظومة “بانتسير إس إم” المطورة الجديدة تتفوق حسب مواصفاتها التقنية على سابقاتها.

وأضاف أن منظومة الدفاع الجوي الجديدة تنتقل من صنف المنظومات قصيرة المدى إلى متوسطة المدى.

وذلك بعد تزويدها بصاروخ مضاد للطائرات بلغ مداه 40 كيلومترا.

وأوضح أن “بانتسير إس إم” تم نصبها على منصة جديدة تستخدمها راجمة الصواريخ الروسية الحديثة “تورنادو”.

وتتميز تلك المنصة المدولبة بحماية مدرعة جيدة وقدرة ممتازة على المناورة.

ومن مميزات النسخة الجديدة من المنظومة تزويدها برادار شبكي يسمح باكتشاف الأهداف عن بعد 75 كيلومترا وتدميرها على مدى 40 كيلومترا.

ومن أجل مكافحة الطائرات من دون طيار تم تزويد المنظومة بصواريخ خفيفة يبلغ مدى إطلاقها 20 كيلومترا حيث تدمر الدرونات المقاتلة على ارتفاع 15 كيلومترا. وبمقدور تلك الصواريخ اعتراض قذائف المدفعية أيضا.

ويرى الخبراء أن منظومة “بانتسير – إس إم” كانت قد خضعت للاختبار في ظروف مشابهة لظروف القتال الحقيقي.

ويتوقع تسليم المنظومة لوحدات الدفاع الجوي بحلول عام 2021.

يذكر أن بانتسير-اس1 وهو النسخة الأولى من المنظومة هو نظام دفاع جوي ارض-جو قصير ومتوسط المدى، روسي الصنع صمم من قبل مكتب صناعة الأجهزة (KBP Instrument Design Bureau) وهو تطوير لنظام تنغوسكا (Tunguska) .

كان المشروع في البداية موجها للقوات الروسية، لكن التطوير توقف لسنوات بسبب قلة الموارد ثم أعيد إطلاق المشروع بعد طلب من الإمارات العربية المتحدة التي تبنت تمويل مشروع التطوير سنة 2000 وطلبت تزويدها ب 50 نموذج فانطلق المشروع مرة أخرى لتلبية الطلب الإماراتي الذي تعزز بطلبات من دول أخرى كالجزائر وسوريا.

اقرأ أيضاً : بانتسير و”تور” تصنعان العجب في مدينة اللاذقية


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل