قوات سهيل الحسن تدخل جبهات ريف حماة!

615

وصلت خلال الساعات الماضية إلى جبهات ريف حماة الشمالي الغربي حشود عسكرية كبيرة من قوات الجيش السوري في مؤشر على نية الجيش استئناف عملياته العسكرية في الساعات القليلة القادمة، معززة بقوات اقتحام تعمل ضمن مجموعات “النمر”، يعرف عنها تمتعها بخبرة كبيرة في ميدان القتال، وتمرسها الكبير في معارك التضاريس المتنوعة.

قوات سهيل الحسن تدخل جبهات ريف حماة!

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مراسلها في حماة وصول تعزيزات إضافية إلى محاور التماس في ريف حماة الشمالي الغربي، مشيرا إلى أن الساعات القليلة الماضية شهدت استقدام عدة مجموعات تعمل تحت إمرة العميد سهيل الحسن الملقب بـ (النمر).

وقال قائد إحدى المجموعات القتالية في المحاور المتقدمة لجبهة ريف حماة أن التعزيزات الجديدة تتخذ طابعا تكثيفيا نوعيا، وهي من جسم القوات المرابطة في جبهات ريف حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي بما في ذلك القرى التي استعادها الجيش السوري خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتبدو التعزيزات الجديدة كمؤشر على نيّة الجيش استئناف عملياته العسكرية في الساعات القليلة القادمة.

ووالقوة العسكرية الجديدة التي وصلت إلى المنطقة، ومن ضمنها قوات اقتحام تعمل ضمن مجموعات “النمر”، يعرف عنها تمتعها بخبرة كبيرة في ميدان القتال، وتمرسها الكبير في معارك التضاريس المتنوعة.

وجبهة ريف حماة الشمالية والشمالية الغربية، شهدت خلال الأيام الثلاثة الماضية سلسلة متواصلة من الاستهدافات المدفعية والصاروخية والغارات الجوية المركزة على مواقع تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام) والتنظيمات الارهابية المتحالفة معه في اللطامنة وكفرزيتا والزكاة والأربعين وخان شيخون والهبيط ومعرتحرمة وترملا بين ريفي حماه وإدلب.

وقال مصدر ميداني سوري لصحيفة «الوطن»، السورية أن المضادات الأرضية بمطار حماة العسكري، أسقطت بعد ظهر أمس، طائرة مسيرة ومذخرة بـ١٠ صواريخ تحوي مواد شديدة الانفجار، وهي محلية الصنع ومزودة بأجهزة تحكم GPRS، ونظام إطلاق خاص للقذائف.

وذكر المصدر، أن الطيران الحربي السوري أغار على مجموعات إرهابية ترفع شارات ما يسمى «جيش العزة» الإرهابي، في محيط قرية الجبين شمال محردة، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير عتادهم الحربي.

كما أغار الطيران الحربي على مواقع ونقاط انتشار تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه في اللطامنة وكفر زيتا وأطراف مورك بريف حماة الشمالي، وفي تل ملح شمال محردة، كذلك استهدف مواقع الإرهابيين في خان السبل ومحيطها، وشمال معرة النعمان وإحسم وكنصفرة وكفر عين وكفر سجنة ومدايا والنقير وعابدين وتل النار وأطراف خان شيخون والهبيط بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

اقرأ أيضاً : القربي:كم المعلومات التي قدمها أهالي ادلب للجيش فاجأ الجميع

وأكد المصدر الميداني في تصريحه لـ«الوطن»، أن الجيش بغارات طيرانه الحربي قطع خطوط إمداد الإرهابيين في شمال محردة، وضربهم ضرباتٍ موجعةً على جميع المحاور والجبهات بريفي حماة وإدلب، وكبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

تأتي عمليات الجيش في ريف حماة الشمالي، تزامناً مع توسيع الطيران الحربي مجموعة أهداف خيارات عملياته الجوية، لتطول عمق خطوط إمداد إرهابيي جبهات حماة، الواقعة في ريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي.

وقال مصدر ميداني لـ«الوطن»: إن الجيش السوري دمر عبر طلعات جوية عديدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، مراكز قيادة وتحكم لـ«جبهة النصرة»، والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، في منطقة ايكاردا وريف المهندسين الثاني، وبلدة الشيخ أحمد، بريف حلب الجنوبي الغربي.

وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي، أغار مرات متتالية على مواقع للإرهابيين في ريف حلب الغربي، وبخاصة المقر السابق للفوج ٤٦ قرب بلدة الزربة، والذي يعد قاعدة عسكرية ضخمة لـ«النصرة»، وأهم مركز تدريبي لها غرب حلب.

اقرأ أيضاً : تعزيزات جديدة إلى جبهات الشمال .. ما هي خطة الجيش السوري ؟


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل