تصريح ناري من لبنان على تسريبات صفقة القرن

علق رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري على تسريبات البنود الاقتصادية لما يعرف باسم صفقة القرن التي تحاول الولايات المتحدة فرضها على الدول العربية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وأبدى بري رفض لبنان لأي استثمار على حساب قضية فلسطين، مضيفاً أنه وكي لا يفسر البعض الصمت الرسمي اللبناني قبولا للعرض المسموم، نؤكد أن الاستثمار الوحيد الذي لن يجد له في لبنان أرضاً خصبة هو أي استثمار على حساب قضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، على حد تعبيره.

وفي التسريبات التي كشف عنها صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاريد كوشنر، يحصل لبنان على استثمارات ضخمة مخصصة من مبلغ الخمسين مليار دولار التي ستكلفها صفقة القرن، ورغم أن كوشنر لم يذكر ما هو المطلوب من لبنان لقاء هه الاستثمارات إلا أنه من الواضح أن المقابل سيكون بتوطين اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في لبنان.

وأكد رئيس مجلس النواب اللبناني أنه من الخطأ جداً أن تعتقد الولايات المتحدة بأن الحديث عن مليارات الدولارات قد يغري لبنان الذي يعاني من أزمات اقتصادية خانقة، فالخضوع والمقايضة على الثوابت غير قابلة للتصرف، وأولها الاستيطان الإسرائيلي، وتعهد بري بمقاومة الاستيطان بكل الأساليب المشروعة.

وأضاف بري مناشداً الحياء العربي ألا يفسح المجال لاستخدام الجغرافية العربي لتنفيذ حكم الإعدام لـ قضية فلسطين، داعياً لاستمرارها كقضية العرب الأولى، وحذر من محاولة اغتيالها بالمال العربي.

ويشير بري في حديثه هذا إلى الدول الخليجية التي كشف كوشنر أنها ستساهم بالجزء الأكبر من تمويل صفقة القرن المقرر طرحها خلال مؤتمر البحرين آخر شهر حزيران الجاري والذي سيشارك فيه وفد إسرائيلي في حالة تطبيع جديدة بين دول الخليج العربي و إسرائيل.

وخاطب بري كوشنر قائلاً له إنه لن يكون لبنان واللبنانيون شهود زور ولا شركاء في بيع فلسطين بثلاثين من الفضة.

وسبق وأن أعلن الرئيس اللبناني ميشيل عون رفض بلاده حضور مؤتمر البحرين، ومثله فعل ملك الأردن عبد الله الثاني، في حين قررت مصر والمغرب الحضور ومثلها دول الخليج العربي التي تستضيف المؤتمر على أراضيها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل