سوريا اتخذت قرارها.. إيران أم الجامعة العربية؟

969

رفض القائم بالأعمال السوري في الأردن أيمن علوش فكرة أن تضحي سوريا بـ إيران، التي وقفت مع بلاده في سنوات الحرب، مقابل موافقة جامعة الدول العربية على عودة سوريا إلى مقعدها.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وقال علوش في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء إن لا فائدة للجامعة العربي سيما بعد أن أصبحت كل الأنظمة العربية رتى في إسرائيل التي تحتل فلسطين صديقا وفيا ودودا على حد تعبيره.

وأضاف القائم بالأعمال إن سوريا وثقت علاقتها بـ إيران، بسبب مواقفها المتوافقة مع الرؤية السورية حول القضية الفلسطينية، وقد ساهم وقوف إيران إلى جانب سوريـا خلال الحرب الحالية والمستمرة لتوثيق وتوطيد هذه العلاقة بشكل أكبر.

علوش تسائل في معرض لقائه حول كيف يمكن أن تضحي سوريا بمن وقف معها (يقصد إيران)، مقابل استعادة العلاقة مع الأنظمة التي تآمرت على سوريـا، وهي الآن تستعد لإقامة علاقات علنية مع المحتل الإسرائيلي وتعتبره الصديق الصدوق، في إشارة منه إلى دول الخليج والدول العربية التي قررت حضور مؤتمر البحرين الذي ستمرر فيه الولايات المتحدة صفقة القرن بحسب المتداول.

واعتبر الدبلوماسي السوري أن الجامعة العربية ليست استوديو لالتقاط الصور التذكارية بل هي منبر ببتعبير عن إرادة الشعوب، وهو أمر ترى سوريا أنه ابتعد كثيرا عن مضمون اجتماعات الجامعة العربية وقممها مؤخراً.

وختم حديثه بالقول إن الجامعة العربية في حال كانت تريد تمثيل شعوبها حقاً، فعليها العودة إلى سوريـا فوراً، فـ سوريـا تعبر عن إرادة الأمة العربية وشعوبها في كون إسرائيل هي العدو الأساسي لهذه الأمة وليس إيران.

وتأتي هذه التصريحات النارية بالتزامن مع انعقاد المؤتمر أو الاجتماع الأمني بين إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا في القدس المحتلة، والذي أعلنت الرئاسة الروسية أنه تم التوصل خلاله لاتفاقات هامة رفضت الكشف عن ماهيتها، أو إن كانت تقضي بخروج إيران من سوريا.

وسبق لـ علوش نفسه أن قال في تصريحات عقب افتتاح معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن العام الفائت إن سوريـا اضطرت للتقارب مع إيران بسبب ابتعاد الدول العربية وتآمرها على سوريا.

وصعدت كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وحلفها الخليجي مؤخراً من لهجة الخطاب والتهديد تجاه إيران، بهدف إخراجها من سوريا بأي ثمن كان، بينما بات من المؤكد تقريباً أن الوجود الإيراني في سوريـا لن يستمر طويلاً.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل