تعزيزات تركية نوعية لإرهابيي حماة و ادلب والمراهنة على سهيل الحسن

8٬247

تعزيزات تركية والمراهنة على سهيل الحسن : أرسلت تركيا تعزيزات عسكرية وصفت بالنوعية إلى إرهابيي جبهة النصرة في ريف حماة و ادلب، وصلت إلى نقطة المراقبة التابعة لها في ريف حماة الشمالي بلدة شير مغار.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

وذكرت وسائل إعلام معارضة أن التعزيزات التركية الجديدة هي الأولى من نوعها وتحتوي على أسلحة نوعية بينها راجمات صواريخ وهي المرة الأولى التي يحصل فيها إرهابيو حماة و ادلب على هذه الأسلحة.

ودخلت مجموعة من السيارات العسكرية التركية وعددها اثنا عشر سيارة إلى الأراضي السورية، وتوجهت إلى النقطة التركية في قرية شير مغار بجبل شحشبو بريف حماة.

بالإضافة إلى ذلك، وصلت قافلة عسكرية تركية مكونة من عشرون عربة مصفحة تقل عناصر كوماندوس أتراك إلى بلدة الريحانية على الحدود السورية التركية عند ادلب.

وأكدت مصادر إعلامية وناشطون معارضون أن التعزيزات التركية دخلت البلاد وسط إجراءات أمنية مشددة وقد رافق عناصر جبهة النصرة والإرهابيون تلك القوافل حتى وصلت إلى النقطة التركية.

وسبق أن تحدث نائب سوري واسمه صفوان قربي عن مواجهات تركية روسية مباشرة في ادلب و حماة، وقال إن تركيا دخلت المواجهة بشكل مباشر إنما غير معلن.

في السياق قالت مصادر إعلامية موالية إن المراهنة اليوم في جبهات ريف حماة و ادلب على قوات سهيل الحسن ، الذين حققوا تقدماً ملحوظاً على جبهات القتال لدرجة أن الإرهابيون كانوا يفرون من كل الجبهات التي يشاع فيها وجود سهيل الحسن وقواته.

ويعتبر سهيل الحسن أحد القادة العسكريين السوريين الذين حظيوا بشهرة كبيرة خلال المعارك خصوصاً مع تنظيم داعش، وكان سهيل الحسن يلقب بالهواء الاصفر نسبة إلى مرض الكوليرا الذي لا يترك ورائه أي أحد على قيد الحياة تماما كما تفعل قوات سهيل الحسن مع الإرهابيين الذين واجههم خلال مسيرته العسكرية.

ونظراً للجهود الكبيرة والنجاحات الكثيرة التي حققها سهيل الحسن وقواته في المعارك ضد الإرهابيين، فقد حظي بتكريم من قيادات الجيش الروسي العام الفائت.

  • إرهابيو حماة و ادلب يستغيثون

وجهت وحدات الجيش السوري رمايات صاروخية مكثفة على مواقع وتحركات إرهابيي حماة و ادلب، رداً على خروقاتهم المتكررة واستهدافهم مدينة السقيلبية بصواريخ الغراد وقذائف الهاون.

وذكرت مصادر ميدانية أن تركيا تحاول إحداث خرق ميداني لمنع الجيش السوري من استكمال عمليته العسكرية في ريف حماة و ادلب، ودفعت بالمزيد من الإرهابيين إلى جبهات القتال.

وأكدت المصادر أن الجيش السوري استقدم المزيد من التعزيزات العسكرية والجنود إلى ريف حماة الشمالي و ادلب، فيما بدا وكأنه استعداد لهجوم عنيف ينوي الجيش السوري خوضه في المنطقة في الوقت الذي تقول فيه المعلومات الواردة من ريف حماة أن الجيش السوري يستعد لفتح جبهات جديدة لم يعلن أو يكشف عنها.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل