روسيا : الغارات الإسرائيلية على سوريا تهدد جنودنا

454

صرح أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف يوم الثلاثاء أن الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا “غير مرغوب فيها” ، مشيرًا إلى أنها تعرض سلامة أفراد الجيش الروسي في سوريا للخطر.

 وكالة عربي اليوم الإخبارية _ وكالات

بدوره، رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد خلال كلمة ألقاها يوم الثلاثاء أن المقاتلين الروس لم يكونوا في خطر.

و أضاف أن إسرائيل قد نفذت أكثر من 100 عملية في سوريا بهدف منع وصول الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله .

و في 17 سبتمبر 2018 ، تم إسقاط طائرة استطلاع روسية واستشهد كل أفرادها و ألقت وزارة الدفاع الروسية باللوم على إسرائيل .

و أوضحت أن طائرة من طراز I-F-16 استخدمت طائرة استطلاع IL-20 للغطاء أثناء رد القوات الجوية السورية على غاراتها الجوية.

بعد سقوط طائرة IL-20 ، وافقت وزارة الدفاع الروسية على شحن نظام الدفاع الجوي S-300 إلى سوريا.

وصلت منظومة S-300 إلى سوريا في الأول من أكتوبر. ومع ذلك لم يتم استخدامها في القتال حتى الآن.

و صرح حينها قائد المنطقة العسكرية الشمالية الإسرائيلية المنتهية ولايته الجنرال يوئيل ستريك

“أنه إذا استخدم السوريون المنظومة ضد طائراتنا، وقمنا بمهاجمتها وتدميرها، فأن هذه سوف تكون خطوة مشروعة من جانبنا”.

وقال ستريك إن العمليات الإسرائيلية ضد التموضع الإيراني في جنوب سورية، بما في ذلك على الجانب السوري من مرتفعات الجولان، نجحت في إبعاد الإيرانيين عن الحدود مع إسرائيل، على الرغم من استمرار وجودهم في بقية البلاد.

يشار إلى إن اسرائيل تعلن مرارا أنه لن تسمح بتموضع عسكري إيراني في سورية حيث تتعرض اهداف ايرانية لهجمات جوية يتردد أن مصدرها إسرائيل.

بالمقابل   صرحت إيران أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-300 المنتشرة فی سوریا یتم تعطیلها خلال الهجوم الصهیونی على سوريا.

حيث قال حشمت الله فلاحت بیشه رئیس لجنة الأمن القومی فی البرلمان هناك نقد جاد یوجه الی روسیا، حیث تقوم بتعطیل منظومة S300 حین یشن الکیان الصهیونی هجماته على سوریا.

وصرح : إذا كانت منظومة S-300 الروسية تعمل بشكل صحيح، فإن الکیان الصهیونی لا یستطیع شن هجماته علي سوریا بسهولة.

وقال رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الاسلامی: یبدو أن هناك نوعا من التنسیق بین الهجمات الصهیونیة والدفاع الجوی الروسی المتمركز فی سوریا.

و أعلن فلاحت بیشه فی جزء آخر من تصریحاته: كنت فی غضون ساعات قلیلة بعد واحدة من الهجمات الصهیونیة فی المكان؛ الأرقام التي يعلنها الصهاينة غیر صحیحة، وهذه التصريحات مجرد تخرصات.

وصرح بأن الهدف الصهیونی المتمثل في العمل العسكري في سوريا، هو زعزعة الاستقرار فی هذا البلد، قائلاً: إنهم یریدون إجبار إیران علي الرد لخلق تحدٍ جدید فی سوریا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل