خطة أميركية جديدة حول سوريا وافق عليها بوتين

تعمل روسيا على دراسة الخطة التي قدمتها لها الولايات المتحدة الأميركية والتي تتألف من ثمانية بنود تتمحور حول الأزمة السورية، واحتواء وجود إيران في سوريا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وتشير المعلومات إلى وجود خلاف أميركي روسي حول تسلسل تنفيذ الخطة أكثر من الخلاف على بنودها، وسط أقاويل تتحدث عن أن تلك الخطة ستكون محور الاجتماع الأمني لـ روسيا و أميركا و إسرائيل الذي سيجري الاثنين القادم في القدس.

وقالت مصادر إعلامية إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قدم لـ روسيا خلال زيارته لـ سوتشي الروسية منتصف شهر أيار الفائت خطة من ثمانية نقاط تتناول تنفيذ القرار الدولي الشهير حول سوريا 2254، وبنوداً تهدف إلى التعاون المشترك في محاربة الإرهاب وإضعاف تواجد إيران ونفوذها في سوريا

بالإضافة إلى التخلص من أسلحة الدمار الشامل وتوفير المساعدات الإنسانية ودعم الدول المجاورة وتوفير الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين، والبدء بمحاسبة مرتكبي الجرائم في سوريا.

وقدم بومبيو هذه الخطة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصياً حين التقاه في سوتشي منتصف شهر أيار الماضي، بحضور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري.

ولفتت المصادر أن روسيا أبدت موافقة على الخطة، إلا أن الخلاف كان على تسلسل خطوات التنفيذ.

وعملت أميركا بعد طرح خطتها واصطدامها برفض روسيا لتسلسل بنودها الزمني، على زيادة الضغط على الحكومة السورية عبر فرض المزيد من العقوبات على شخصيات سورية اقتصادية مثل سامر الفوز في محاولة منها على إرغام الحلف الروسي السوري بقبول الخطة وفق رؤية أميركا.

ويزداد حجم الضغط على الحلف الروسي السوري الإيراني، بما فيه الضغط الإعلامي عبر التسريبات التي تظهر جانباً تريد أميركا إيصاله للرأي العام مفاده أن الوجود الإيراني في سوريا سيساهم بزيادة تدهور أوضاع الشعب السوري في محاولة منها لتأليب الشعب ضد قرار دولته ببقاء إيران حالياً

بالإضافة إلى التسريبات الأخرى التي تظهر روسيا بمظهر الراغب بخروج إيران سريعاً وهو ما يؤدي إلى تدهور العلاقة بينها وبين روسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أدرك تماماً الغاية الأميركية مع تكرار التسريبات وأكد خلال الخط الساخن الأربعاء الماضي أن بلاده لا تتاجر بمبادئها وحلفائها، في الوقت الذي أكد فيه المسؤولون الروسيون أن أي حل في سوريا يجب أن يراعي مصالح إيران التي قدمت كثيراً في مجال مكافحة الإرهاب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل