جيش العزة يكتوي بنار الصواريخ السورية

815

روج ما يُسمى بـ”جيش العزة” مزاعم على صفحته الخاصة في تويتر بأنه قام باستهداف المعسكر الروسي في الكبارية بصواريخ الغراد رداً على قصف الأخير لمناطق سيطرة المسلحين.

المصدر : آسيا نيوز

المراقبون لنشاط حسابات الفصائل الارهابية المسلحة على مواقع التواصل الاجتماعي لاحظوا بأن جميع أخبارهم في الآونة الأخيرة كانت عبارة عن أخبار مقتضبة سريعة لا تتعدى نصف سطر ودون صور او فيديوهات توثق مصداقيتها، مما دفع هؤلاء للتشكيك بالأخبار التي تروجها الفصائل ، مرجعين ذلك إلى محاول جميع الميليشيات رفع معنويات مسلحيها والبيئة الحاضنة لها وفق رأيهم.

في ذات السياق تناقل الحساب الرسمي لميليشيا “جيش العزة” الارهابية أخباراً تؤكد مقتل بعض عناصره ومنهم أحمد عدنان السعيد وحيدرة أنور الحمادة وأحمد عبد الكريم الحمود ومحمد عبد الله العبيد وغسان أحمد الخلوف والقائد العسكري ياسر الهلال والقائد العسكري محمد خالد السبع.

في حين رأى مصدر صحفي بأن الأخبار التي يتناقلها “جيش العزة” على تويتر في قصف قوات روسية ومواقع تابعة للجيش السوري ما هي إلا لرفع المعنويات بعد توالي أخبار مقتل الكثير من صفوف العزة ومن الطبيعي أن يتم اللجوء إلى ترويج أخبار حتى لو لم تكن صحيحة من أجل رفع المعنويات بعد سقوط ذلك العدد الكبير من القتلى، وما يؤكد ذلك إعلان “جيش العزة” على ذات حسابه بافتتاح دورة لتطويع المسلحين ومن ضمن شروطها أن يكون العمر ما بين 18 إلى 25 عاماً وأن يكون عازباً.

وهذا يشير بحسب المصدر إلى التناقص الكبير في صفوف مسلحي العزة بسبب الخسائر الكبيرة التي لحقت به في الفترة الماضية، وما يفسر اشتراط كون المتطوع يجب أن يكون أعزباً هو ارتفاع العديد من الأصوات في ادلب من البيئة الحاضنة لا سيما من النساء هناك برفض ذهاب أزواجهن للموت، مما زاد في الضغط على قيادة “جيش العزة” لتصبح بين نارين حاجتها لأي بندقية تقاتل في صفوفها، و مراعاتها لفرض النساء والأهالي إرسال أبنائهم المتوجين إلى حتفهم في المعارك ضد الجيش السوري وفق قول المصدر.

اقرأ أيضاً : شاهد كيف أذل سهيل الحسن “النصرة” في الهجوم الأخير على ريف حماة


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل