تغيير حكومي سوري مرتقب هل يشمل رئيس الحكومة السورية ؟

رجحت مصادر مقربة من الحكومة السورية لوكالة عربي اليوم حدوث تعديل حكومي خلال الفترة القريبة القادمة في البلاد.

” الحكومة السورية قد تشهد تغيرات كبيرة في الفترة القادمة”

وكالة عربي اليوم الإخبارية

التعديل الحكومي بحسب المصدر سيشمل سبعة وزارات، إلا أنه لم يكشف عن أسماء الوزارء المتوقع مغادرتهم مواقعهم، ولم يضف أي تفاصيل جديدة.

وكالة عربي اليوم سألت مقربين من دوائر صناعة القرار في البلاد عن هذا الأمر، إلا أحداً لم ينفِ أو يؤكد الخبر، وسط حالة ترقب تشهدها البلاد.

متابعون للشأن السوري المحلي قالوا إن التغيير الآن يبدو منطقياً في ظل كل ما شاب الحكومة السورية خلال الفترة الماضية

وحالة السخط التي يعيشها المواطن على المسؤولين الذين لم يتمكنوا من تحسين الظروف المعيشية ولا إحداث زيادة على الراتب رغم المطالبات الشعبية الكثيرة والوعود الحكومية الأكثر.

وسبق أن قال موقع هاشتاغ سيريا المحلي نقلاً عن مصادر في مجلس الشعب السوري إن هناك تعديل مرتقب قد يشمل رئيس الحكومة السورية عماد خميس نفسه، مع عدد من الوزراء.

حديث المصادر هذا أتى بالتزامن مع هجوم وانتقادات غير مسبوقة شنها النواب على الحكومة السورية في أول اجتماع له معها بعد عطلته مطلع شهر أيار المنصرم.

[bs-quote quote=” النواب السوريون رفعوا النبرة ضد الحكومة السورية ليس فقط داخل أروقة اجتماعهم معها، إنما حتى عبر وسائل الإعلام إذ قال النائب وليد درويش في لقاء إذاعي إن المواطن غير راضٍ عن عمل الحكومة.” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

النواب السوريون رفعوا النبرة ضد الحكومة السورية ليس فقط داخل أروقة اجتماعهم معها

إنما حتى عبر وسائل الإعلام إذ قال النائب وليد درويش في لقاء إذاعي إن المواطن غير راضٍ عن عمل الحكومة.

وازدادت الحالة الشعبية الساخطة عقب أزمة البنزين وما رافقها من تصريحات حكومية لم تعترف بماهية الأزمة، قبل أن تتخذ الحكومة السورية قراراً غير مسبوق

وهو إلغاء دعم البنزين خارج مخصصات البطاقة الذكية وتخفيض المخصصات حتى 100 ليتر للسيارات الخاصة و350 ليتر للسيارات العامة شهرياً.

وكان ناشطون قد رجحوا حدوث تغيير حكومي بعد مؤتمر القيادة القطرية الذي كان مقررا انعقاده حالياً قبل أن يتم تأجيله لموعد لم يحدد بعد

ما دفع آخرون للقول إن التأجيل قد يكون بسبب قرب الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية التي وبعد إنهاء أعمالها ستؤدي إلى تغيير حكومي شامل والخروج بحكومة وحدة وطنية تتشارك فيها الحكومة السورية والمعارضة.

الأمر الآخر الذي قد يلغي فرضية التغيير الحكومي هو انتخابات مجلس الشعب التي ستعقد شهر نيسان من العام القادم والتي عادة ما يتبعها تغيير حكومي شامل.

ورغم أن غالبية المؤشرات تدل على عدم حدوث تغيير حكومي شامل قريباً، إلا أنها لا تنفِ وجود تعديل حكومي بسيط قد يشمل عدة حقائب وزارية، وهو ما يؤدي إلى تهدئة الشارع الذي بات يغلي تحت وطأة الظروف المعيشية الحالية.

يذكر أن آخر تعديل حكومي شهدته البلاد كان أواخر العام الفائت، حين أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً رئاسياً لتعديل الحكومة، تضمن تغيير 9 وزراء هم:

وزير الداخلية، ووزير الصناعة، ووزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ووزير التعليم العالي، ووزير التربية، ووزير الاتصالات، ووزير السياحة، ووزير الموارد المائية، ووزارة الأشغال العامة والإسكان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل