تصعيد سوري كبير ضد تركيا .. هل غيرت روسيا موقفها ؟

477

صعدت سوريا ضد تركيا خلال جلسة لمجلس الأمن، بينما حاولت روسيا إظهار تركيا بمظهر الملتزم باتفاقات خفض التصعيد في إدلب إمعاناً في السياسة الدبلوماسية التي تنتهجها تجاه أنقرة حالياً.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وقال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بشار الجعفري أن تركيا لم تحترم حسن الجوار، وأن النظام التركي لا يمتلك حكمة سياسية وإلا كان نظر للمستقبل.

وأضاف خلال جلسة مجلس الأمن أمس الثلاثاء خصصت للحديث عن أوضاع مدينة إدلب، أن تركيا و سوريا باقون وموجودون في هذه المنطقة بحكم الجغرافيا والتاريخ.

وأكد مندوب سوريا أن أعضاء مجلس الأمن يعلمون أن هناك مشكلة في إدلب، يجب التعامل معها إلا أنهم يتجاهلون أسباب هذه المشكلة محملاً تركيا المسؤولية عنها عبر تقديم الدعم المادة و الاسلحة للإرهابيين و جبهة النصرة.

واتهم الجعفري تركيا بالتملص من اتفاقياتها بموجب خفض التصعيد وتفاهمات أستانا وسوتشي وهو ما تسبب بسيطرة جبهة النصرة على كامل محافظة إدلب وأجزاء اخرى من ريف حلب

وأدى إلى معاناة كبيرة للمدنيين في تلك المناطق الذين تمارس بحقهم جبهة النصرة أسوأ الممارسات، وتتخذهم دروعاً بشرية وترتكب بحقهم جرائم همجية، تصل لحد قتل كل من يرفض فكر جبهة النصرة التكفيري المتطرف.

وتأتي تصريحات مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بعد يوم واحد على تصريحات أطلقها وزير الخارجية السوري وليد المعلم من بكين، اتهم فيها تركيـا باحتلال مناطق في سوريا، وطالبها بالخروج مع كافة القوات غير الشرعية الأخرى من سوريا.

وصعدت تركيا مؤخراً ضد سوريا، وتوعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستهداف الجيش السوري في حال استهدف نقاط المراقبة التركية التي عززت تركيا عناصرها وعتادها العسكري فيها مؤخراً

وهو ما دفع مراقبون للقول إنها تهدف من وراء هذا الموضوع دعم الإرهابيين بوجه المعركة التي يخوضها الجيش العربي السوري في إدلب وريف حماه.

روسيا وخطاب دبلوماسي تجاه تركيا

بالمقابل وخلال الجلسة ذاتها، قال مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن عمليات الجيش العربي السوري التي ينفذها في إدلب وريف حماة ضرورية، مسانداً بذلك زميله مندوب سوريا، مؤكداً أن اتفاق روسيا مع تركيا أو ما يعرف باتفاق سوتشي ينفذ بشكل تام.

وأضاف المندوب الروسي خلال كلمته أن الاتفاق التركي حول منطقة ادلب يطبق بشكل تام، مشدداً على فكرة أن هذا الاتفاق لا يعني منع محاربة الإرهاب، وأكد أن عمليات الجيش العربي السوري تقتضيها الضرورة.

مندوب روسيا تحدث عن تكثيف استهدافات إرهابيي إدلب المدعومين من تركيا ضد مواقع الجيش العربي السوري وقاعدة حميميم الروسية، مضيفاً أن بلاده لن تتسامح أبداً مع هذه التصرفات.

واعتبر أن مسار أستانا فعال جداً لتسوية الأزمة السورية وأكد أن روسيا عازمة على الاستمرار بالاتفاق مع تركيا في إدلب.

واتهم نيبينزيا الدول الغربية بتقديم صورة مشوهة للأحداث التي تجري في إدلب وريف حماة، مشدداً على أن السيطرة على ادلب يجب أن تعود إلى الحكومة السورية، وأكد على ضرورة القضاء بشكل كامل على الإرهابيين ومنع انتشارهم نحو مناطق جديدة.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل