تصرف غير مسبوق… سوريا تنتقم للسوريين في لبنان

سوريا تنتقم للسوريين في لبنان: ألقى الجيش السوري القبض على اثنين من عناصر الأمن اللبناني في مرتفعات جبل الشيخ، بينما تتواصل المساعي اللبنانية للإفراج عنهما.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وقالت مصادر إن عناصر الجيش السوري المتمركزين في مرتفعات جبل الشيخ أوقفوا قبل يومين عنصريين اثنين من الأمن اللبناني، تابعين لجهاز أمن الدولة، كانا يقومان برحلة تسلق وتزلج في الجبال السورية.

وأكدت المصادر أن السلطات اللبنانية مستنفرة منذ وقوع الحادث وتحاول التواصل مع الحكومة السورية للإفراج السريع عن الأمنيين اللبنانيين، ومن المتوقع أن تفرج سوريا عنهما اليوم في حال نجحت الوساطة.

اعتقال سوريا لعنصري الأمن اللبنانيين ربما يكون الأول من نوعه مع التسهيلات الكبيرة المقدمة للبنانيين في البلاد قياساً بمعاملة بعض اللبنانيين للاجئين السوريين.

وترى مصادر مقربة من الحكومة السورية أن اعتقال عنصري الأمن اللبنانيين هو ردة فعل غير مباشرة على التصرفات التي ينتهجها بعض المسؤولين في لبنان وجماعاتهم وأحزابهم السياسية بحق السوريين هناك والذين يعانون من تفرقة عنصرية بغيضة وغير مسبوقة.

الشعب السوري لطالما طالب قيادته بإجراء التعامل بالمثل مع لبنان والقيام بأي رد فعل تجاه ما يجري بحق السوريين هناك، إلا أن ” سوريا -الحكومة السورية “لم تعلق على تلك الأمور باستثناء تجديد مطالبتها للاجئين السوريين بالعودة إلى بلادهم ومناطقهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

اعتقال عنصرا الأمن اللبناني يتزامن مع حملة عنصرية أطلقها لبنانيون تهدف غلى طرد اللاجئين السوريين قسراً من بلادهم، محتجين بأنهم يقاسمونهم على الموارد وفرص العمل.

وعلى الرغم من وجود آلاف اللاجئين السوريين في لبنان إلا أن الأخير لا يتكلف عليهم أي مبالغ مالية على العكس فهو يتلقى دعماً كبيراً من الأمم المتحدة والدول الغربية الذين يتكفلون بمصاريف إقامتهم لزيادة الضغط على الحكومة السورية واستخدام اللاجئين كورقة ضغط في المفاوضات.

وترفض أميركا كل المبادرات التي من شأنها إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وتشترط أن تكون العودة مرهونة بالأمم المتحدة والحل السياسي السوري وفق مصالحها.

ويزور المبعوث الروسي الخاص ألكسندر لافرينتييف لبنان اليوم ويلتقي بمسؤولين فيه لبحث ملف اللاجئين وسبل إعادتهم إلى بلادهم، لكن المأمول من هذه الزيارة في إعادة اللاجئين ليس كبيراً طالما أن أميركا ترفض الأمر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل