بدء ورشة البحرين و كوشنر للفلسطينيين : ورشة المنامة لكم!

74

خاطب صهر ومستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر الثلاثاء الفلسطينيين، خلال كلمة في افتتاح أعمال ورشة المنامة بحضور عربي وإسرائيلي وغياب فلسطيني وقال : “ورشة المنامة لكم والرئيس ترامب لم يتخل عنكم”.

وقال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر في كلمته الافتتاحية للورشة التي يستضيفها فندق فخم في المنامة، أن “القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة”.

و أضاف أن “خطة السلام الأميركية للشرق الأوسط فرصة القرن والجزء الاقتصادي شرط مسبق ضروري لتحقيق السلام”.

وتابع “نريد أن نرى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، مضيفا أن تحقيق النمو الاقتصادي للفلسطينيين “مستحيل من دون حل سياسي “عادل” للنزاع مع إسرائيل يضمن أمنها”.

وأردف: “القيادات الفلسطينية كانت دائما تلقي باللوم على إسرائيل، لتبرير مشاكلها، لذلك قررنا تعزيز الحكومة”، موضحا أن الخطة تركز على التعليم والنساء والشباب، وهي نقاط أساسية تتضمنها خطة الاستثمار.

اقرأ أيضاً : ورشة البحرين الاقتصادية تتهاوى مع ردات الفعل

ولفت إلى أن “هناك خطط مفصلة لخلق فرص عمل وتحسين الخدمات، إلى جانب تطوير توليد الكهرباء في الضفة الغربية، وإقامة مشروعات أيضا في الأردن ومصر”، مدعيا أن “الكثير من رجال الأعمال الفلسطينيين أرادوا المشاركة، لكن السلطات الفلسطينية منعتهم”، وفق زعمه.

وذكر كوشنر أن الولايات المتحدة والرئيس ترامب ملتزمان بالتوصل إلى مستقبل أفضل للفلسطينيين وللشرق الأوسط برمته، مضيفا أنه “يمكننا أن نخلق فرصة تاريخية للشعب الفلسطيني ولشعوب المنطقة”.

واشار الى “أننا نسعى من خلال هذه الخطة إلى أن “نقدم مناخا يجذب المستثمرين لمنطقة الشرق الأوسط”.

وتأتي ورشة البحرين وسط رفض ومقاطعة فلسطينية رسمية وفصائلية وشعبية، ويعتبر الفلسطينيون الورشة تطبيعا مع الاحتلال ومقدمة لتصفية قضيتهم.

وعم الإضراب الشامل منذ صباح الثلاثاء، في جميع الأراضي الفلسطينية، رفضا لجميع الخطط التي تستهدف انتزاع الحقوق التاريخية.

ويؤكد الفلسطينيون إن الحديث عن الجانب الاقتصادي لا يمكن أن يتم قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.

اقرأ أيضاً : كوشنير يعتبرها نجحت .. انطلاق ورشة المنامة أولى خطوات صفقة القرن


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل