بحادثة مفاجئة .. وزير قطري يزور سوريا خلال عيد الفطر

  • تحدثت مصادر أن وفداً قطرياً يترأسه وزير التجارة والاقتصاد القطري الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، سيزور سوريا خلال عيد الفطر الأسبوع الجاري.

“سوريا : وزير الاقتصاد والتجارة القطري في سوريا خلال عيد الفطر”

 وكالة عربي اليوم الإخبارية 

ونقلت وسائل إعلام معارضة عن المصادر التي لم تذكر ماهيتها قولها إن الوفد القطري سيعقد لقاءات مع مسؤولين ورجال أعمال سوريين بهدف بحث التعاون التجاري بين البلدين.

المصادر ذكرت أن الزيارة سينتج عنها إطلاق مجلس رجال الأعمال القطري السوري الذي سيفتح أسواقاً خارجية وداخلية تخص تجارة و صادرات البلدين”سوريا و قطر”.

[bs-quote quote=” الزيارة سينتج عنها إطلاق مجلس رجال الأعمال القطري السوري الذي سيفتح أسواقاً خارجية وداخلية تخص تجارة و صادرات البلدين ، سوريا و قطر” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

التعاون المفترض بين البلدين العربيين سيشمل قطاعات مختلفة،

كصناعة النسيج والزراعة والاتصالات والتطوير العقاري،

وحتى البرمجيات والبلاستك مروراً بصناعة العصائر وتجارة الدواجن واللحوم والأعلاف.

الخبر الذي لم يأت الجانبان السوري والقطري على ذكره، يبدو غريباً في ظل حالة العداء الذي يعيشها البلدان

على خلفية دعم الدوحة لمسلحي المعارضة منذ بدء الأزمة السورية عام 2011.

وتشهد العلاقات بين البلدين نوعاً من المرونة منذ أواخر شهر نيسان المنصرم

حين أعلنت وزارة النقل في سوريا قبولها طلب قطر فتح الأجواء مجدداً أمام الطيران القطري الذي توقف منذ بدء الحرب على سوريا.

ووافقت النقل السورية على عبور الخطوط الجوية القطرية في أجوائها، من مبدأ المعاملة بالمثل، حيث أن مؤسسة الطيران السورية لم تتوقف عن التشغيل إلى الدوحة طيلة فترة الحرب.

ورغم أن النقل السورية قالت إن فتحها الأجواء أمام الطيران القطري هدفه تجاري بحت، خصوصاً أن الدوحة تعيش عزلة إثر مقاطعة الدول الخليجية لها على خلفية علاقاتها مع إيران، إلا أنه وبالتزامن مع عودة الطيران القطري كان لافتاً تجاهل قناة الجزيرة لأخبار الملف السوري

أقله من عناوينها الأولى حيث لم تعد تركز عليه كما السابق.

وتشارك قطر تركيا وإيران الحلف ضد السعودية والإمارات، وسط معلومات تقول إن الحلفين اللدودين يحاولان كسب ود دمشق ” سوريا “

التي من الواضح أنها لم تختر أي منهما بعد.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل