باتروشيف : أمن “إسرائيل” رهن بأمن سوريا

139

قال رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو إن “إسرائيل” والولايات المتحدة وروسيا تريد لسوريا العيش بسلام”، على حد تعبيره.

وزعم نتنياهو، بأن رحيل كافة القوات الأجنبية عن سوريا سيصب في مصلحة الاطراف الثلاث وسوريا نفسها.

وفي كلمة له قبيل انطلاق أعمال الاجتماع الأمني الإسرائيلي الروسي الأمريكي في ​القدس​ المحتلة اليوم، دعا نتنياهو إلى ضرورة انسحاب كل القوات الأجنبية التي دخلت سوريا بعد عام 2011″، وقال بان “إسرائيل تدخلت مئات المرات لمنع ​إيران من التجذر ​عسكريا في سوريا” مدعيا أن “تل أبيب ستواصل العمل على منع طهران من استخدام سوريا منصة لإطلاق هجمات عليهم”.

باتروشيف: أمن “إسرائيل” رهن بأمن سوريا

من جانبه، شدد أمين مجلس الأمن الروسي سيرغي باتروشيف، الذي يشارك في الاجتماع الثلاثي إلى جانب نظيريه الأمريكي جون بولتون والإسرائيلي مئير بن شبات، على ضرورة إحلال السلام في سوريا والحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها روسيا لمكافحة الإرهاب في هذا البلد.

ولفت باتروشيف إلى أن طهران لعبت دورا هاما في هذه الجهود، مشيرا إلى أن إيران صديق وشريك روسيا، ولديهما الكثير من الاهتمامات المشتركة، وأضاف: “لدينا إمكانيات للتأثير المتبادل (مع إيران) والإصغاء إلى بعضنا البعض”.

وأكد باتروشيف حرص موسكو على ضمان أمن “إسرائيل” وإزالة التهديدات المحدقة بها، لكنه لفت إلى “ضرورة الأخذ في الحسبان المصالح الوطنية للدول الأخرى الموجودة في المنطقة”.

من جانبه، كرر مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون “الخطر الإيراني” بحسب زعمه، مكررا الاتهامات الأمريكية القديمة لها بنشر الفوضى والعدوان والإرهاب في الشرق الأوسط والسعي لامتلاك السلاح النووي.

وأضاف أنه بالرغم من فرضه عقوبات جديدة على طهران، أبقى الرئيس دونالد ترامب باب الحوار مفتوحا، و”ليس مطلوبا من إيران سوى دخول هذا الباب المفتوح” للانخراط في مفاوضات جديدة حول برنامجها النووي.

اقرأ أيضاً : روسيا تعيد هندسة المنطقة من إيران فالخليج وحتى سوريا و”إسرائيل”


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل