النصرة تستغل الهدنة وتشن هجوماً ضخماً في حماة

1٬047
النصرة : شنت الجماعات الارهابية المسلحة مساء اليوم هجوما عنيفا على مختلف خطوط التماس مع الجيش السوري على امتداد جبهات ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي الغربي، فيما لا زالت الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى لحظة إرسال الخبر.
النصرة تستغل الهدنة وتشن هجوماً ضخماً في حماة

وافادت مصادر ميدانية في حماة أن قوات الجيش السوري تتصدى لهجوم عنيف يشنه مسلحو جبهة النصرة وحلفائها بأعداد كثيفة على محاور (الحماميات، كرناز) وبلدات (الشيخ حديد، القصابية) بريف حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي.

وأكدت المصادر أن لا تغيير في خارطة السيطرة على جميع الجبهات حتى لحظة اعداد الخبر.

وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش السوري تمكنت من استيعاب الموجة الأولى للهجوم، تزامنا مع بدء عمليات الرد الجوي والمدفعي بشكل مكثف مستهدفة محاور الهجوم وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية المسلحة ومرابض مدفعيتها وقذائفها الصاروخية في المنطقة.

وأكد المصدر تمكن جنود الجيش من تدمير دبابتين وعربة (bmb) تابعة للمسلحين خلال موجة الهجوم الأولى، وسط اشتباكات شديدة لا زالت مستمرة حتى الآن (وقت الخبر).

واضاف أن الطائرات الحربية السورية تستهدف بغارات مكثفة نقاط امداد المسلحين جنوب إدلب.

و في وقت سابق أكد الدبلوماسي الروسي السابق سيرغي فوربيوف، صحة التهديد الروسي الذي جاء على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف بالرد الساحق على الجماعات الارهابية في مدينة ادلب، وقال انها جاءت نتيجة لشن الإرهابيين الهجمات المتكررة على مواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم.

وقال فوربيوف في حوار خاص مع قناة العالم عبر برنامج “مع الحدث”:

أن العلاقة الروسية التركية تمر بفترات ازمة خلال الاسابيع الاخير، فقد ظهر ملف جديد في العلاقات وهو الملف الليبي ولعب تركيا دوراً فيه بدعمها فريق طرابلس.

وبينما تدعو موسكو الى المصالحة الوطنية ووقف اطلاق النار، يقوم الاتراك في نفس الوقت بتوريد الاسلحة والذخائر وحتى بتوجيه المدربين الى القوات الموالية لحكومة طرابلس.

اقرأ أيضاً : واشنطن تعلن فرض عقوبات على أسماء كبيرة في سوريا


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل