الشرق الأوسط يلتهب ..واشنطن تتعمد الاستفزاز و موسكو تستنفر!

1٬281

وسط توترات متصاعدة بشكل ملتهب ، وزارة الدفاع الأمريكية تعلن مساء يوم الاثنين أن واشنطن ستقوم مجددا بإرسال ألف جندي امريكي إلى الشرق الأوسط بل لم تكتفِ بذلك وإنما سترسل أيضا موارد عسكرية إضافية .

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ ميرام النقشبندي

حيث نصح رئيس هيئة الأركان المشتركة، وبعد التشاور مع البنتاغون”البيت الأبيض” ،باتخاذ هذا القرار ، وخاصة بعد أن جاء القرار استجابة لطلب القيادة المركزية الامريكية ، بإرسال قوات أمريكية إضافية إلى منطقة الشرق الأوسط بحسب ما أوضح القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان .

وأوضح باتاهان أنه أعطى أمرا بإرسال 1000 جندي أمريكي إضافي لأغراض دفاعية ومواجهة التهديدات الجوية والبحرية فضلا عن البرية في منطقة الشرق الأوسط .

وبحسب تصريحات أحد المسؤولين الأمريكيين فإن المعدات الجديدة للقوات الامريكية ستشمل طائرات مراقبة واستطلاع وطائرات استخباراتية، والدفاع الصاروخي ومهمتها الدفاع عن القوات الامريكية المتواجدة في الشرق الأوسط بحسب زعمه

يأتي هذا التصريح بعد ارتفاع وتيرة التهديدات وتصاعد التوترات بين واشنطن و طهران يوما بعد يوم وخاصة بعد العلامة الفارقة التي شهدها الخليج العربي “تفجير ناقلات النفط “،و توجيه أصابع الاتهام من قبل واشنطن لإيران

خاصة بعد أن قام البنتاغون بنشر مجموعة من الصور تظهر قوارب إيرانية بإزالة لغم موجود بإحدى ناقلات النفط التي تعرضت للهجوم في خليج عمان في 13 من الشهر الجاري

واكد شاناهان أن ” الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع مع إيران “. معتبرا أن الهجمات الإيرانية الاخيرة تؤكد صحة المعلومات الموثقة حول السلوكيات العدائية لطهران وتهديدها لمصالح واشنطن في المنطقة

وتابع شاناهان: “يتم اتخاذ الإجراء اليوم لضمان سلامة أفرادنا العسكريين العاملين في جميع أنحاء المنطقة وحماية مصالحنا الوطنية”، “سنستمر في مراقبة الموقف بجدية وإجراء تعديلات على مستويات القوة حسب الضرورة بالنظر إلى تقارير المخابرات والتهديدات الموثوقة”.

روسيا : القوات الامريكية الجديدة للشرق الاوسط استفزاز لآثار الحرب

موسكو وصفت نبأ زيادة القوات الامريكية بالاستفزاز المتعمد لإثارة الحرب، جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، يوم الثلاثاء، بحسب وكالة الأنباء الروسية تاس.

حيث قال ريابكوف للصحفيين : “صرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في سوتشي في مايو الماضي أن الوجود العسكري لبلاده في منطقة الخليج لا يهدف إلى بدء الحرب، بل إلى منع الحرب”

“إذا كان هذا هو الحال، فعلى الولايات المتحدة الامتناع عن زيادة تعزيز قواتها هناك ومن الخطوات الأخرى التي تشمل دفع الحلفاء في أنحاء مختلفة من العالم لزيادة الضغط على إيران”.

وأضاف ريابكوف، أن موسكو تنظر إلى توسيع القوات الأمريكية في المنطقة واستقدام 100 جندي امريكي ومعدات عسكرية إضافية كـ”استفزاز متعمد لإثارة الحرب”.

الجدير بالذكر أن تصريح الولايات المتحدة بنشر قوات إضافية جاء في وقت تم فيه اعلان وزارة الخارجية الامريكية أن وزير الخارجية مايك بومبو سيسافر، الثلاثاء، إلى مركز القيادة الذي يشرف على العمليات العسكرية في الشرق الأوسط.

وقال بومبيو : إن إدارة ترامب تدرس القيام بعمل عسكري، في خياراتها للتعامل مع إيران، لكنه أكد أن الولايات المتحدة لا ترغب في الحرب مع إيران.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل