“السلاح السري” لـ صدام حسين …كيف كان يخطط لتدمير إيران والكويت

  • خطط صدام حسين لاستخدام هذا السلاح في الحرب مع إيران ومن أجل احتلال الكويت. وكان العراق بفضل هذا السلاح سيصبح قوة فضائية عظمى.

“صدام حسين …كيف كان يخطط لتدمير إيران والكويت “

مشروع مدفع بابل أحد أقوى وأفضل الأسلحة العراقية المحلية الصنع في التاريخ، وأقوى مدفع في تاريخ البشرية.

بداية المشروع:

كانت حكومة البعث في العراق تحت قيادة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين

تهتم بتقوية الجيش العراقي بأقوى الوسائل الممكنة

للحماية وتقوية الدوافع المعنوية لـ (الجيش الأقوى) عربيا وإقليميا آنذاك،

بدء العمل بمشروع هذ المدفع عام 1979 وانتهى تطوير المدفع عام 1990 وكان اسم المشروع السري بي سي-2.

في بداية الحرب مع إيران عام 1980 قامت القيادة العراقية بالتعاقد مع خبير المدفعيات العالمي غيرالد بول،

هذا العالم قد قضى جزء كبير من حياته يحاول إنتاج مدفع خارق أكبر وأقوى من أي مدفع عرفته البشرية

مدفع له قدرة على إطلاق قذائف بمدى يصل إلى مئات الكيلومترات

مدفع له القدرة على إطلاق قذائف لها القدرة حتى على الوصول إلى الفضاء الخارجي

وقد استطاع هذا العالم مع عدد من كبار علماء العراق من إنتاج أقوى مدفع عرفه التاريخ هو المدفع العراقي “بابل”.

وكان يخطط لإنشاء مدفع ضخم عيار 1000 ملم وشحنة تبلغ 9 طن واستخدامه لإطلاق قذائف صاروخية.

وكانت المرحلة الأولى من المشروع إنتاج مدفع عيار 350، واختبرت بنجاح.

أنواعه:

هناك نوعان من المدفع وهما: بابل الصغير وبابل الكبير.

بابل الصغير:

هو أول مدفع تم اختراعه من نوعية “بابل” قد تم بناء المدفع في تلال حمرين العراقية

برعاية صدام حسين التي تبعد مسافة 145 كيلومترا عن بغداد

وكان المدفع بابل الصغير طول ماسورته تصل إلى 45 مترا

والمدفع من عيار 350 ملم ووزن المدفع يصل إلى 102 طنا

وعند تجربة المدفع قد وصل المدى بالمدفع إلى 750 كيلومترا.

بابل الكبير:

كان المدفع بابل الكبير مدفع جبار بمعنى الكلمة

حيث كان طول ماسورة المدفع 156 مترا مكونة من عدة أجزاء،

متكونة من أربعة أسطوانات تزن كل واحدة منها 220 طنا

وأيضاً من أسطوانة خامسة طولها 26 مترا تزن 1510 طنا

وأيضاً أسطوانة في مؤخرة الماسورة وزنها 165 طنا

وكانت قوة ارتداد المدفع تصل تقريباً إلى 27 ألف طن

أي ما يعادل قوة انفجار قنبلة نووية وكانت الحشوة الدافعة الخاصة التي وزنها 9 طن تقريباً

لها القدرة على إطلاق قذيفة يصل وزنها إلى 600 كيلوغرام

تحمل 200 كيلوغرام من المتفجرات إلى مسافة تصل إلى 1000 كيلومتر

أما باستخدام قذائف صاروخية يصل المدى إلى 2000 كيلومتر.

لم يكتمل إنشاء المدفع على الرغم من تعاقد العراق زمن صدام حسين

مع عدد من دول أوروبا لصناعة بعض الأجزاء و تجهيز بعض أجزاء المدفع

ليتم تركيبها بالعراق لاحقا والتي تم تسجيلها على أنها أنابيب وأجزاء لصناعة النفط.

نهاية المشروع:

كانت المخابرات الأمريكية والبريطانية تراقب مشروع المدفع بابل عن كثب

وفي نهاية عام 1990 تم اغتيال العالم غير الد في بروكسل المسؤول عن المشروع

ويتوقع أن الموساد الإسرائيلي قام بعملية الاغتيال مما أدى إلى تعرقل المشروع

وبعد عدة أسابيع قامت الجمارك البريطانية بمصادرة ثمانية أجزاء من المدفع

التي كانت من المفروض أن تصل إلى العراق والتي كانت ستستخدم في المدفع الأخير.

أما عن مدفعي بابل الصغير والكبير الأول فقد تم تدمير المدفع الصغير على يد مفتشي الأمم المتحدة عام 2004

والكبير تم تدميره على يد الطيران الأمريكي في أولى هجمات الاحتلال الأمريكي عام 2003.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل