الجيش السوري يشن هجوما كبيرا على جنوب ادلب

4٬564

أطلقت قوات الجيش السوري الجوية والقوات الروسية هجومًا عنيفًا على جنوب إدلب يوم الاثنين ، حيث أصابت عدة مواقع تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وحلفائهم.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ وكالات 

و وفقا لتقرير من محافظة حماة على خطوط التماس مع ادلب ، فقد شنت قوات الجيش السوري مع حلفائه الروس عددًا من الغارات الجوية على المحور الجنوبي لإدلب ، مستهدفة المنطقة الواقعة بين خان شيخون والهبيط بحسب ما أفاد موقع المصدر نيوز.

بالإضافة إلى هذه الغارات الجوية ، استهدف سلاح الجو السوري أيضًا عددًا من المناطق في غرب إدلب. وورد أن هذه الضربات قصفت كفر سجنة وكفر نبل و كفر زيتا ومعر حرمة والشيخ مصطفى وحزارين.

وقد ردت المجموعات الإرهابية التابعة لهيئة تحرير الشام على الغارات الجوية عبر إطلاق العديد من قذائف المدفعية والصواريخ على معاقل الجيش السوري في محردة والسقيلبية.

وكان الجيش السوري قد أغار يوم أمس بشكل موسع على مجموعة أهداف خيارات عملياته الجوية، لتطول عمق خطوط إمداد إرهابيي جبهات حماة، الواقعة في ريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي.

وقال مصدر ميداني بحسب الوطن السورية : إن الجيش السوري دمر عبر طلعات جوية عديدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، مراكز قيادة وتحكم لـ«جبهة النصرة»، والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، في منطقة ايكاردا وريف المهندسين الثاني، وبلدة الشيخ أحمد، بريف حلب الجنوبي الغربي.

وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي، أغار مرات متتالية على مواقع للإرهابيين في ريف حلب الغربي، وبخاصة المقر السابق للفوج ٤٦ قرب بلدة الزربة، والذي يعد قاعدة عسكرية ضخمة لـ«النصرة»، وأهم مركز تدريبي لها غرب حلب.

وبين المصدر أن غارات يوم أمس للطيران الحربي السوري والروسي، على مقر الفوج ٤٦، دمرت بالكامل شاحنات محملة بالذخائر، كانت في طريقها إلى جبهات حماة، على حين جرى نسف مستودعين يضمان صواريخ «غراد» و«تاو»، في مزارع ريف المهندسين الثاني بمن فيهما من إرهابيي «النصرة»، وحاضنتها «هيئة تحرير الشام».

وأكد أن الجيش السوري، تمكن أيضاً من قتل وجرح عشرات الإرهابيين، خلال استهدافه قوافل إمداد إرهابيي الريف الشمالي والشمالي الغربي في حماة، القادمة من جنوب غرب حلب، على الطريق الدولي الواصل بين حلب وحماة غربي بلدة الزربة، وشرقي مدينة سراقب.

ولفت إلى أن لدى الجيش بنك أهداف غزيراً، يضم أوكار وتجمعات وتحركات إرهابيي «النصرة»، وباقي التنظيمات التكفيرية المرتبطة بها، بالإضافة إلى إرهابيي الميليشيات المسلحة التابعة لتركيا، التي تشارك إلى جانب الفرع السوري لتنظيم القاعدة، في معارك الريفين الحمويين وريف إدلب الجنوبي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل